أوباما يجتمع مع العاهل السعودي وبحث إيران على جدول الأعمال

Wed Apr 20, 2016 2:32pm GMT
 

من روبرتا رامبتون

الرياض 20 أبريل نيسان (رويترز) - وصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الرياض اليوم الأربعاء للقاء العاهل السعودي الملك سلمان وقبيل حضور قمة مع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي غدا الخميس ومن المرجح أن يتصدر جدول الأعمال تصاعد التوترات الإقليمية مع إيران.

ويأتي أوباما للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم للمرة الرابعة وعلى الأرجح الأخيرة أثناء توليه الرئاسة بأمل طمأنتها وحلفاء خليجيين آخرين بالتزام واشنطن بأمنهم والسعي لإيجاد سبل لتخفيف التوترات الطائفية في المنطقة.

لكن اجتماعاته تأتي على خلفية خلافات زادت فتور المناخ المتوتر بالفعل بين الحلفاء القدامى قبيل المحادثات. فعلى عكس الزيارات السابقة لم ينقل وصول أوباما على الهواء مباشرة على قنوات التلفزيون.

ويضم مجلس التعاون لدول الخليج العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين والإمارات وعمان وهي دول تحكم أغلبها ملكيات سنية باستثناء عمان.

وتنظر هذه الدول إلى إيران الشيعية باعتبارها تشكل تهديدا لأمنها وتقول إن تدخل الجمهورية الإسلامية في العراق وسوريا ولبنان واليمن أجج الصراع وعمق الانقسامات الطائفية.

وظهرت هذه التوترات على السطح أمس الأربعاء عندما هاجم الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي مساعي الرياض لعزل جماعة حزب الله اللبنانية المتحالفة معها في سلسلة من التغريدات النارية على حسابه على تويتر.

وكتب يقول "حزب الله سطع نجمه في العالم الإسلامي. لا يهم إذا كانت حكومة فاسدة تابعة وخاوية أدانته في بيان باستخدام عائدات النفط. فلتذهب إلى الجحيم."

ويتفق البيت الأبيض ودول الخليج العربية على أن طهران تلعب دورا يؤدي إلى زعزعة الاستقرار لكنه قال إنه يأمل في حمل إيران والدول الخليجية العربية على تطوير "سلام بارد" يضمن ألا تؤجج الخلافات بينهم التوترات المحتدمة في الشرق الأوسط.   يتبع