مقدمة 2-أوباما يبحث مع الملك سلمان العلاقات بين البلدين وصراعات المنطقة

Wed Apr 20, 2016 9:37pm GMT
 

(لإضافة تصريحات للبيت الأبيض واجتماع أوباما مع ولي عهد أبوظبي)

من روبرتا رامبتون

الرياض 20 أبريل نيسان (رويترز) - التقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع العاهل السعودي الملك سلمان في الرياض اليوم الأربعاء سعيا للتوصل إلى تحرك مشترك لمواجهة التهديدات الأمنية التي تشمل إيران وتنظيم الدولة الإسلامية لكن زيارته خيم عليها استياء دول الخليج العربية من نهجه تجاه المنطقة.

وجاء أوباما للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم للمرة الرابعة وعلى الأرجح الأخيرة أثناء توليه الرئاسة على أمل طمأنتها وحلفاء خليجيين آخرين بالتزام واشنطن بأمنهم.

وعبر معظم القادة الخليجيين في مجالس خاصة عن خيبة أملهم العميقة حيال عهد أوباما واعتبروه فترة انسحبت فيها الولايات المتحدة من المنطقة مما منح خصمهم اللدود إيران فرصة لتوسيع نفوذها.

وبعد استقبال لم تسلط عليه الأضواء في الرياض- حيث لم ينقله التلفزيون السعودي على الهواء مباشرة على عكس زيارات سابقة- التقى أوباما مع الملك سلمان ومجموعة من أبرز أفراد العائلة المالكة والمسؤولين في قصر عرقة على مدى ساعتين.

وقال البيت الأبيض إن الزعيمين تبادلا وجهات النظر بشأن سلسلة من الصراعات الإقليمية وبحثا أيضا المخاوف الأمريكية بخصوص قضايا حقوق الإنسان في المملكة.

وأضاف البيت الأبيض في بيان "جدد الزعيمان التأكيد على الصداقة التاريخية والشراكة الاستراتيجية العميقة بين الولايات المتحدة والسعودية."

كان أوباما عبّر عن رغبته في إقناع دول الخليج بالتوصل إلى "سلام بارد" مع إيران يخمد التوتر الطائفي ويسمح لجميع الأطراف بالتركيز على ما يعتبره خطرا أكبر يمثله تنظيم الدولة الإسلامية.   يتبع