مقدمة 4-أوباما يؤكد أن أمريكا ستردع أي عدوان على دول الخليج العربية

Thu Apr 21, 2016 6:35pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات)

من روبرتا رامبتون

الرياض 21 أبريل نيسان (رويترز) - تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعد اجتماع في الرياض مع زعماء مجلس التعاون لدول الخليج العربية "بردع أي عدوان" على هذه الدول التي تشعر بالقلق المتزايد إزاء نفوذ إيران في المنطقة لكنه لم يحجم عن إثارة قضايا حساسة في المحادثات التي تهدف لمناقشة التوترات الأخيرة في العلاقات الأمريكية-الخليجية.

وتهدف زيارة أوباما لتهدئة مخاوف السعودية وجاراتها من أن التزام واشنطن بأمنهم تضاءل.

ويأمل أوباما أيضا في استغلال زيارته الرابعة والتي من المرجح أن تكون الأخيرة للمملكة في إزالة بعض من خيبة الأمل التي شعرت بها دول الخليج حيال إدارته وهي الزيارة التي وصفها مسؤول أمريكي بارز بأنها فرصة "لتنقية الأجواء".

وقال أوباما في الرياض اليوم الخميس بعد القمة "أكدت مجددا سياسة الولايات المتحدة التي تقضي باستخدام كل عناصر قوتنا لتأمين مصالحنا الأساسية في منطقة الخليج ولردع ومواجهة أي عدوان خارجي على حلفائنا وشركائنا."

لكنه أثار أيضا قضية الطائفية التي انتقد بسببها دول الخليج من قبل على أساس أنها تشجع التشدد الإسلامي وقال "الرخاء والاستقرار في المنطقة يعتمد على معاملة الدول لكل مواطنيها بعدالة و... الطائفية هي عدو للسلام والرفاهية."

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن العاهل السعودي الملك سلمان أشاد بالقمة ووصفها بأنها بناءة ومثمرة وأضاف أن دول مجلس التعاون الخليجي لديها الرغبة والالتزام بتطوير علاقاتها مع الولايات المتحدة.

وأظهرت صور ولقطات مصورة أذاعتها وسائل الإعلام الزعماء حول مائدة مستديرة. وجلس أوباما وإلى يساره العاهل السعودي الملك سلمان وإلى يمينه ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.   يتبع