مسؤولون: مقتل ضابط في الجيش وثلاثة آخرين في أعمال عنف في بوروندي

Thu Apr 21, 2016 11:28am GMT
 

نيروبي 21 أبريل نيسان (رويترز) - قال مسؤولون في بوروندي اليوم الخميس إن ضابطا كبيرا في الجيش وشخصا يستقل دراجة نارية وعضوين في جماعة مسلحة قتلوا في حادثين منفصلين بعد أن تجددت أمس أعمال العنف في أزمة مستمرة منذ عام.

وزادت عمليات القتل المتبادلة بين أنصار الرئيس بيير نكورونزيزا وخصومه السياسيين من مخاوف انزلاق بوروندي إلى صراع جديد بعد أن خرجت البلاد من حرب أهلية عرقية عام 2005.

وقتل أكثر من 400 شخص منذ أن أعلن نكورونزيزا العام الماضي عزمه على الترشح للرئاسة لفترة ثالثة. ويقول المعارضون إنه ينتهك الدستور واتفاق السلام الذي أنهى الحرب الأهلية. لكن محكمة قضت بحقه في الترشح وفاز بالفعل في الانتخابات التي جرت في يوليو تموز.

وقالت الشرطة إن مسلحين نصبوا كمينا للكولونيل إيمانويل بوزوبونا وهو يستقل دراجة نارية يقودها شخص آخر عائدا إلى منزله في العاصمة بوجومبورا أمس الأربعاء. كما قتل أيضا قائد الدراجة النارية. ولم يعرف على الفور الدافع.

وفي حادث آخر أمس الأربعاء قتل جنود شخصين في اشتباك مع جماعة مسلحة في إحدى القرى على بعد 60 كيلومترا من بوجومبورا.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)