21 نيسان أبريل 2016 / 23:32 / بعد عام واحد

مقدمة 1-طائرات القوات الموالية لحكومة شرق ليبيا تقصف متشددين في درنة

(لزيادة عدد القتلى المدنيين واقتباس لساكن)

من أيمن الورفلي

بنغازي (ليبيا) 21 أبريل نيسان (رويترز) - قالت القوات العسكرية الموالية لحكومة شرق ليبيا اليوم الخميس إنها نفذت ليلا ضربات جوية على إسلاميين متشددين في درنة بعد تقهقر تنظيم الدولة الإسلامية من مواقع قريبة من المدينة.

وشهدت درنة صراعا ثلاثي الأطراف بين القوات الموالية لحكومة الشرق وجماعة إسلامية تعرف باسم مجلس شورى مجاهدي درنة ومتشددي الدولة الإسلامية.

وسيطر مسلحون من الدولة الإسلامية على المدينة إلى أن أجبرتهم قوات مجلس شورى مجاهدي درنة على الانسحاب في يونيو حزيران الماضي. وهاجم الجيش الجماعتين.

وقال المتحدث العسكري عبد الكريم صبرة إن الضربات الجوية التي وقعت أثناء الليل استهدفت مقاتلي مجلس الشورى بحي السيدة خديجة في درنة وسجن بشر. ولم يعلق على الخسائر البشرية المحتملة.

وقال المتحدث باسم مجلس الشورى حافظ الضبع إن السجن كان بداخله مشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية وأضاف أن الضربات لم تسبب أي أضرار أو خسائر بشرية.

وأرجع كل من الجيش ومجلس الشورى الفضل لنفسه في انسحاب الدولة الإسلامية أمس الأربعاء من حي 400 والفتايح في درنة إلى الجنوب من المدينة.

وقال الضبع إن مقاتلي المجلس هاجموا الدولة الإسلامية في الفتايح لاستعادة المنطقة وإن الهجوم كان من جميع الجوانب باستثناء الجنوب الذي فروا إليه.

وأضاف أن خمسة من مقاتلي مجلس الشورى وتسعة مدنيين قتلوا في انفجار ألغام وشراك خداعية عندما دخلوا المناطق التي تخلى عنها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال صبرة المتحدث العسكري إن الدولة الإسلامية انسحبت بسبب حصار يفرضه الجيش منذ عام ونتيجة قصف القوات لمواقع المتشددين.

ونشر جنود تسجيلات مصورة لأنفسهم في الفتايح اليوم الخميس قائلين إنهم يسيطرون على المنطقة.

وقال ساكن من درنة يدعى أحمد بن علي إن هناك ”فرحة غامرة“ بعد تقهقر الدولة الإسلامية. وأضاف لرويترز ”نحمد الله أننا نستطيع الآن التحرك هنا وهناك دون خوف من القصف العشوائي الذي أدى إلى سقوط مدنيين“ وتابع أن فتح طريق الفتايح سيعجل بشكل كبير من وصول المواد الغذائية والغاز إلى درنة.

وحقق الجيش الموالي لحكومة شرق ليبيا مكاسب ميدانية في بنغازي ثاني أكبر مدينة ليبية التي تطل على الساحل وتقع على بعد نحو 250 كيلومترا إلى الغرب من درنة.

وناشد مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر الأطراف المتحاربة في بنغازي المساعدة في مغادرة المدنيين المحاصرين في مناطق تشهد قتالا ويريدون الرحيل.

وتقول الأمم المتحدة إن أعدادا كبيرة من المدنيين بينهم ليبيون وعمال مهاجرون محاصرون في عدة مناطق في بنغازي حيث يواجهون نقصا في الأغذية والمؤن الطبية. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أشرف صديق)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below