راهب روبوتي يمزج بين العلم والبوذية في معبد صيني

Fri Apr 22, 2016 7:23am GMT
 

بكين 22 أبريل نيسان (رويترز) - قرر معبد بوذي يقع على مشارف العاصمة الصينية بكين التخلص من الطرق التقليدية واستخدام التكنولوجيا لجذب مزيد من الأتباع.

ويقول معبد لونجكوان إنه ابتكر راهبا روبوتيا يمكنه أداء ترانيم بوذية والتحرك من خلال تلقي أوامر صوتية والدخول في مناقشات بسيطة.

والروبوت الذي أطلق عليه اسم شيانير ويبلغ طوله 60 سنتيمترا يشبه راهبا مبتدئا كالذي يظهر في أفلام الكارتون حيث يرتدي ثوبا أصفر اللون وله رأس حليق ويمسك بشاشة تعمل باللمس يضعها على صدره.

ويمكن لشيانير الدخول في مناقشة من خلال الإجابة على نحو 20 سؤالا بسيطا عن البوذية والحياة اليومية والأسئلة مدرجة على شاشته إلى جانب أداء سبعة أنواع من الحركات على عجلاته.

وقال ماستر شيانفان مبتكر شيانير إن الراهب الروبوتي هو الأداة المثلى لنشر الحكمة والبوذية في الصين من خلال الدمج بين العلم والبوذية.

وقال شيانفان "العلم والبوذية ليسا متضادين أو متناقضين ويمكن دمجهما والتوفيق بين كليهما."

وأضاف أن البوذية ملأت فجوة للناس في مجتمع سريع التغير في ظل سيطرة الهواتف الذكية. (إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)