اتساع نطاق فضيحة ميتسوبيشي اليابانية المرتبطة بكفاءة استهلاك الوقود

Fri Apr 22, 2016 11:18am GMT
 

طوكيو 22 أبريل نيسان (رويترز) - اتسعت اليوم الجمعة فضيحة شركة ميتسوبيشي كورب اليابانية المتعلقة بكفاءة استهلاك الوقود حيث قال مسؤولون عن سلامة السيارات في الولايات المتحدة إنهم يسعون للحصول على معلومات في الوقت الذي قالت فيه وسائل إعلام إن الشركة قدمت بيانات مضللة بشأن طراز أو اثنين على الأقل.

وأقرت أكبر شركة منتجة للسيارات في اليابان هذا الأسبوع بأنها بالغت في تقدير كفاءة استهلاك الوقود في 625 ألف سيارة مما أدى إلى خسارة أسهمها نحو 40 بالمئة من قيمتها السوقية أو ما يقدر بنحو 3.2 مليار دولار في ثلاثة أيام.

ودفع ذلك السلطات اليابانية إلى مداهمة إحدى منشآتها الخاصة بالأبحاث والتطوير في الوقت الذي حذرت فيه وكالة ستاندرد أند بورز من أنها قد تخفض تصنيف الشركة أكثر.

وقال مسؤولون كبار في اليابان إن ميتسوبيشي قد تضطر إلى رد أموال للمستهلكين وللحكومة إذا ما ثبت أن السيارات لا تتمتع بكفاءة في استخدام الطاقة كما كانت تدعي.

وقال وزير النقل الياباني كيتشي إيشي خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة "هذه مشكلة كبيرة قد تؤدي إلى فقدان الثقة في صناعة السيارات في بلدنا" مضيفا أنه يريد أن تدرس ميتسوبيشي إعادة شراء السيارات التي تدور حولها القضية. (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير سها جادو)