مسئول صيني: فيلم (ذا مارشان) دليل على رغبة الأمريكيين في التعاون

Fri Apr 22, 2016 12:44pm GMT
 

بكين 22 أبريل نيسان (رويترز) - قال مسئول صيني كبير في شؤون الفضاء إن الفيلم الأمريكي (ذا مارشان) يعد دليلا على أن الأمريكيين يريدون رؤية الولايات المتحدة والصين تتعاونان في مجال الفضاء لكنه عبر عن أسفه حيال حظر واشنطن التعاون بين البلدين.

وتحقيق التقدم في برنامج الصين الفضائي يعد أولوية لبكين في ظل دعوة الرئيس شي جين بينغ لأن تكون الصين قوة في مجال الفضاء.

وتصر الصين على أن برنامجها لأغراض سلمية لكن وزارة الدفاع الأمريكية سلطت الضوء على تزايد قدراته قائلة إنه يتضمن نشاطات تستهدف منع الخصوم من استخدام أصول معتمدة على الفضاء.

وبعيدا عن طموحاتها المدنية اختبرت بكين صواريخ مضادة للأقمار الصناعية ومنع الكونجرس الأمريكي إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) من الدخول في تعاون مع نظيرتها الصينية لمخاوف أمنية.

وتعهد شو داتشي مدير وكالة الفضاء الوطنية الصينية بأن تصبح خطط الصين في مجال الفضاء "شفافة على نحو متزايد."

وقال شو لصحفيين خلال مؤتمر صحفي "عندما رأيت الفيلم الأمريكي ‭‭'‬‬ذا مارشان‭‭'‬‬ الذي يتخيل تعاونا صينيا-أمريكيا في مهمة إنقاذ على المريخ في ظل ظروف طارئة يظهر أن نظراءنا الأمريكيين يأملون بشكل كبير جدا في التعاون معنا.

"لكن من المؤسف أنه -ولأسباب يخشاها الجميع- هناك حاليا بعض المعوقات للتعاون."

وقال شو إن برنامج الفضاء الصيني سيستمر في خدمة الأمن الوطني والمصالح الاقتصادية فيما تصفه بكين بإستراتيجية تنمية "عسكرية-مدنية".

وأضاف أن مثل هذه الجهود ستستخدم في دعم "سلام العالم".

وقال شو "أعتقد في هذا الشأن أن الصين ستكون أكثر انفتاحا وآمل أن يكون بإمكان أصدقائنا الأمريكيين ملاحظة ذلك."

وحقق فيلم (ذا مارشان) -الذي يصور أن الصين تمد ناسا بصاروخ لإطلاق مجموعة إنقاذ في مدار كجزء من مهمة لإنقاذ رائد فضاء أمريكي حوصر على كوكب المريخ- إيرادات هائلة لدى عرضه في الصين. (إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)