رواية (سيرة التراب).. رحلة البحث عن الوطن داخل جدران النفس

Sun Apr 24, 2016 8:33am GMT
 

من سامح الخطيب

القاهرة 24 أبريل نيسان (رويترز) - في أقصى جنوب مصر تقع منطقة النوبة التي شهدت منذ ستينات القرن الماضي تغيرات جغرافية جذرية عند الشروع في بناء السد العالي قابلتها تغيرات في عقول وقلوب البشر.. وحاول الكاتب المصري محمد فاروق الشاذلي رصد هذه التغيرات على الصعيدين في أحدث رواياته (سيرة التراب) في سرد شيق امتد عبر ثلاثة أجيال كاملة.

يقسم المؤلف روايته إلى ثلاثة أجزاء أولها (التغريبة) والذي يبدأ بمشهد تهجير أهل النوبة من قراهم التي ستغمرها المياه لتتحول إلى بحيرة كبيرة وغضب وحزن أصحاب الأرض لترك بيوتهم وحياتهم الهادئة.

ومع السطور الأولى يظهر البطل الأول للرواية (أحمد جُلق) ذلك الشاب النوبي الذي يجاهر بغضبه ويدعو على "الظالمين" الذين يدفعونه خارج أرضه وبيته فيكون جزاؤه المعتقل دوت محاكمة أو تحقيق.

يترك وراءه زوجته (ونجي) وأبناءه (مصطفى) و(دهيبة) و(إبين) وأمه (آشريا) الذين يرحلون مع الراحلين إلى القرى الجديدة التي أعدتها الحكومة لأهالي النوبة وحملت اسم (النوبة الجديدة).

يموت الرضيع (إبين) وتلحق به الجدة (آشريا) لتبدأ برحيلهما هجرة جديدة للأسرة من النوبة الجديدة إلى القاهرة. ويبقى رب الأسرة رهن الاعتقال.

ومن العاصمة يبدأ القسم الثاني والأكبر من الرواية (الشتات) حيث يقفز المؤلف بالقارئ إلى عام 2011 عند اندلاع الانتفاضة الشعبية التي أسقطت حكم الرئيس السابق حسني مبارك.

ومع هذه القفزة الزمنية الواسعة يظهر الجيل الثاني متمثلا في (مصطفى أحمد جُلق) وابنيه (عمر) الذي يتمسك بجذوره النوبية و(معتصم) الذي يلفظها ويرفض حتى تعلم اللغة المحلية لأهل النوبة.

تتوالى الأحداث في خطين متوازيين أحدهما سياسي والآخر اجتماعي حتى تبلغ ذروتها بمقتل الابن الأكبر (عمر) أثناء مظاهرة للمطالبة بحق عودة أهل النوبة إلى موطنهم الأول على ضفاف النيل.   يتبع