مسؤولون فلسطينيون يحذرون من خطورة مصادرة إسرائيل لمزيد من أراضي الضفة

Sat Apr 23, 2016 3:31pm GMT
 

رام الله (الضفة الغربية) 23 أبريل نيسان (رويترز) - حذر مسؤولون فلسطينيون اليوم السبت من خطورة قرارات إسرائيلية بمصادرة مساحات واسعة من أراضي الضفة الغربية لصالح شق طرق جديدة لربط المستوطنات.

وقال عبد الله الحاج محمد رئيس مجلس قروي جالود لرويترز عبر الهاتف "تسلمنا قرار مصادرة أراضي في ثلاثة أحواض من أراضي القرية لأغراض عسكرية."

وأضاف "يشمل القرار شق طريق التفافي بطول ستة كيلومترات وعرض 50 مترا يربط مستوطنة شيلو مع عدد من البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي جالود."

وأوضح الحاج محمد أنهم إطلعوا على الأراضي التي سيمر منها الشارع طبقا للمخطط إضافة إلى قرار مصادرة الأراضي التي تعود الى قرى المغير وترمسعيا ولكن النسبة الاكبر منها -حوالي 80 في المئة- من أراضي جالود.

وقال "يبدو أن هذا القرار مقدمة لشرعنة أربع بؤر استيطانية أقيمت على أراضي جالود بعد منتصف التسعينات."

وأضاف "هناك العديد من الطرق التي تربط هذه البؤر ... بعضها طرق معبدة وأخرى ترابية."

وذكر الحاج محمد أن أهالي جالود أقاموا في عام 2014 دعوى قضائية لدى المحكمة العليا الإسرائيلية للمطالبة بإزالة هذه البؤر الاستيطانية التي أقيمت على أراضيهم.

وقال "يبدو أن هذا القرار مقدمة لشرعنة هذه البؤر الاستيطانية وعدم السماح لنا باسترداد أراضينا."

ولم يتسن لرويترز الحصول على تعقيب إسرائيلي حول هذا القرار.   يتبع