أوباما: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يطيل أمد مفاوضات اتفاق تجاري

Sun Apr 24, 2016 8:24am GMT
 

لندن 24 أبريل نيسان (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي. بي. سي) إن المفاوضات الخاصة بالاتفاق التجاري بين بريطانيا والولايات المتحدة قد تستغرق ما بين خمسة وعشرة أعوام إذا صوت البريطانيون بالموافقة على خروج بلدهم من الاتحاد الأوروبي في استفتاء يجرى يوم 23 يونيو حزيران.

وأمضى أوباما -الذي تفصله تسعة شهور عن نهاية ولايته -الأيام الثلاثة الماضية في لندن في إقناع البريطانيين بالبقاء في الاتحاد الأوروبي.

وقال أوباما لبي.بي.سي اليوم الأحد "قد يستغرق الأمر خمسة أعوام أو عشرة أعوام قبل أن نتمكن فعليا من إنجاز الأمر." مكررا تحذيره السابق من أن بريطانيا قد تجد نفسها "في نهاية الصف" عند توقيع اتفاق تجاري جديد مع الولايات المتحدة إذا تركت الاتحاد الأوروبي.

وأثارت زيارة أوباما وتدخله في الجدل الدائر بشأن الاتحاد الأوروبي استياء الحملة الداعمة للانسحاب من التكتل التي قالت مرارا إن البريطانيين يمكنهم التفاوض بسهولة في الاتفاقيات والتوصل لبنود أفضل خارج الاتحاد الأوروبي.

وردا على هذا الانتقاد قال أوباما إن تدخله مبرر نظرا للعلاقة الخاصة بين البلدين وإنه يأمل أن ينجح في إقناع بعض الناخبين البريطانيين.

وقال "آمل أن يكون لهذا بعض التأثير على طريقة تفكير الناخبين."

وأضاف أوباما أن بريطانيا لن تحصل على معاملة تفضيلية على حساب الاتحاد الأوروبي عندما يتعلق الأمر بالتفاوض على اتفاق تجاري جديد.

وقال "لن تتمكن بريطانيا من التفاوض على أي شيء مع الولايات المتحدة أسرع من الاتحاد الأوروبي. لن نتخلى عن جهود التفاوض على اتفاق تجاري مع أكبر شريك تجاري لنا وهي السوق الأوروبية."

وأشار إلى أنه يأمل في انتهاء محادثات اتفاقية الشراكة في التجارة والاستثمار عبر الأطلسي وهي اتفاقية تجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قبل نهاية ولايته على الرغم من قوله إن الكونجرس قد لا يصدق على الاتفاق قبل مغادرته منصبه. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير سها جادو)