مقدمة 6-أوباما يوسع مهمة القوات الخاصة ضد الدولة الإسلامية في سوريا

Mon Apr 25, 2016 8:43pm GMT
 

(لإضافة تعليق لحملة هيلاري كلينتون وتعليق للسناتور مكين)

من روبرتا رامبتون

هانوفر (ألمانيا) 25 أبريل نيسان (رويترز) - أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الاثنين عن أكبر زيادة في عدد القوات البرية الأمريكية في سوريا منذ بدء الحرب الأهلية هناك بإرسال 250 جنديا إضافيا من القوات الخاصة لدعم النجاحات التي تحققت ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وبهذه الخطوة سيزيد عدد القوات الأمريكية في سوريا إلى ستة أمثاله ليصل إلى نحو 300. وفي حين لا تزال القوة الأمريكية البرية صغيرة مقارنة بالقوات الأمريكية في مناطق أخرى قال خبراء عسكريون إنها قد تساعد في تحويل قوة الدفع في سوريا بإتاحة الدعم الجوي الأمريكي لمزيد من المقاتلين السوريين على الأرض.

وقال خبراء عسكريون إن توفير غطاء جوي أمريكي لعدد أكبر من المقاتلين على الأرض قد يقلب الموازين في الحرب. لكن عضوا بارزا في الأسرة المالكة السعودية طلب عدم ذكر اسمه رفض القرار واعتبره "إجراء تجميليا".

وأعلن أوباما القرار في ألمانيا في ختام جولة خارجية استغرقت ستة أيام وقال إن الخطوة تأتي بعد انتصارات انتزعت خلالها أراض من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أوباما في خطاب بمعرض تجاري في مدينة هانوفر بشمال ألمانيا وهي المحطة الأخيرة في جولته التي زار خلالها السعودية وبريطانيا "بالنظر إلى النجاح الذي تحقق وافقت على إرسال ما يصل إلى 250 جنديا أمريكيا إضافيا في سوريا بما يشمل قوات خاصة للحفاظ على هذه القوة الدافعة."

وأضاف "لن تقود (القوات) القتال على الأرض لكنها ستكون ضرورية لتقديم التدريب ومساعدة القوى المحلية في سعيها المتواصل لإجبار داعش على التراجع."

ويقود الجيش الأمريكي حملة جوية ضد الدولة الإسلامية منذ 2014 في العراق وسوريا لكن فاعلية الحملة في سوريا يقيدها الافتقار إلى حلفاء على الأرض في حرب أهلية معقدة ومتعددة الأطراف مستمرة منذ خمس سنوات.   يتبع