25 نيسان أبريل 2016 / 07:57 / منذ عام واحد

مقدمة 4-قوات التحالف تسيطر على مرفأ نفطي يمني من تنظيم القاعدة

(لإضافة تفاصيل)

من محمد مخشف

عدن 25 أبريل نيسان (رويترز) - قال مسؤولون أمنيون إن القوات اليمنية وحلفاءها الإماراتيين سيطروا على أكبر مرفأ نفطي في اليمن من تنظيم القاعدة اليوم الاثنين بعد يوم من إخراج التنظيم المتشدد من معقل له في منطقة مجاورة.

ويمثل هذا التقدم الخاطف تحولا في استراتيجية التحالف الذي تقوده السعودية والتي تركز منذ عام على الحوثيين المدعومين من إيران والذين سيطروا على العاصمة صنعاء بعد أن أخرجوا الحكومة منها.

وقتلت الحرب الأهلية اليمنية أكثر من 6200 شخص وأدت إلى نزوح 2.5 مليون شخص كما تسببت بكارثة إنسانية في أحد أفقر البلدان في العالم.

وبدأ سريان وقف إطلاق نار بين الجانبين في العاشر من إبريل نيسان.

وخلال 48 ساعة حرم التحالف المتشددين الإسلاميين من دويلة مزدهرة أسسوها على مدى عام حول مدينة المكلا الساحلية.

وكان نحو 80 بالمئة من احتياطيات اليمن النفطية المتواضعة يصدر في أوقات السلم من مرفأ الشحر المغلق منذ أن بدأت الحرب وسيطر تنظيم القاعدة على المنطقة.

وحاول تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تصدير مليوني برميل من النفط مخزن هناك بموافقة الحكومة اليمنية لكنها رفضت.

وفي حادث منفصل قال سكان محليون إن مقاتلات مجهولة الهوية يعتقد أنها تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية أطلقت صواريخ على مركبة في مدينة عزان في محافظة الشبوة مما أسفر عن مقتل ثمانية من مقاتلي تنظيم القاعدة كانوا يستقلونها.

وعزان إحدى مدن جنوب اليمن يسيطر عليها تنظيم القاعدة منذ العام الماضي بينما كانت الحكومة اليمنية تخوض قتالا ضد الحوثيين.

قتلى

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية في وقت متأخر الليلة الماضية ”العملية أسفرت في ساعاتها الأولى عن قتل ما يزيد عن 800 من عناصر تنظيم القاعدة وعدد من قياداتهم وفرار البقية منهم.“

لكن سكان المكلا قالوا أن الرقم يبدو مبالغ فيه إذ أن التنظيم انسحب دون قتال يذكر.

وقال مبارك الحملي أحد السكان في اتصال هاتفي ”الرقم مبالغ فيه جدا لم يكن هناك سوى القليل من المعارك.“

وقال مصدر عسكري يمني إن حصيلة القتلى في معارك يوم الأحد وصلت إلى 18 جنديا مشيرا إلى أن 30 مقاتلا من تنظيم القاعدة قد قتلوا في المقابل.

وقال السكان إن رجال الدين وزعماء العشائر حاولوا إقناع مقاتلي تنظيم القاعدة بمغادرتها بسلام وقد انسحبوا بالفعل غربا إلى محافظة الشبوة المجاورة.

وقال مسؤولون يمنيون وسكان أمس إن نحو 2000 جندي يمني وإماراتي توغلوا في المكلا وسيطروا على الميناء والمطار وأقاموا نقاط تفتيش في أنحاء متفرقة من المدينة.

وكان تنظيم القاعدة الذي دبر عدة هجمات تم إحباطها على طائرات متجهة إلى الغرب وأعلن مسؤوليته عن هجوم عنيف على صحيفة شارلي إبدو في باريس يجني نحو مليوني دولار يوميا من عائدات الجمارك من ميناء المكلا.

ويستهدف التحالف الآن شريطا ساحليا على بحر العرب يمتد نحو 600 كيلومتر يسيطر عليه التنظيم ويمتد بين المكلا ومقر الحكومة في عدن حيث يبدو أنهم يواجهون مقاومة عنيفة من المتشددين.

وقال مسؤولون أمنيون محليون إن مسؤولا يمنيا بارزا نجا من هجوم لتنظيم القاعدة بسيارة ملغومة أسفر عن مقتل أربعة من حراسه مساء أمس الأحد خارج مدينة الكود في محافظة أبين.

ومهدت الهدنة المبرمة لمدة أسبوعين المجال لانطلاق محادثات السلام الجارية في الكويت بعد تراجع حدة القتال على معظم الجبهات بين قوات التحالف والحوثيين.

وتواجه المحادثات مأزقا يتمثل بمطالب الحوثيين بأن يعلق التحالف الذي تقوده السعودية طلعاته الجوية أثناء فترة المحادثات. ورفض وفد حكومة هادي هذه المطالب. وقال أعضاء من الوفدين إن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد أمضى اليوم الاثنين وهو يحاول تقريب وجهات نظر الفريقين.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below