مقدمة 4-مقتل 6 على الأقل في انفجار قرب دمشق والدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها

Mon Apr 25, 2016 9:36pm GMT
 

(لتحديث عدد القتلى وإضافة هجمات منفصلة وقصف)

بيروت 25 أبريل نيسان (رويترز) - أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تفجير سيارة ملغومة في منطقة جنوبي العاصمة السورية دمشق أدى إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل اليوم الاثنين.

وذكرت وكالة أنباء قريبة من التنظيم المتشدد أن الهجوم الذي وقع قرب نقطة تفتيش للجيش السوري أسفر عن مقتل وإصابة 48 شخصا.

وذكر تلفزيون المنار التابع لجماعة حزب الله اللبنانية أن التفجير وقع عند نقطة تفتيش للجيش وأسفر عن سقوط ثمانية قتلى.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أيضا إن ثمانية أشخاص قتلوا وإن من المتوقع ارتفاع عدد القتلى نظرا لعدد المصابين بجروح خطيرة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن الانفجار وقع على مشارف منطقة السيدة زينب. وشهدت المنطقة بالفعل تفجيرين هذا العام.

وقتل العشرات في عدة انفجارات بالمنطقة في فبراير شباط. ويوجد في منطقة السيدة زينب أقدس مزار شيعي في سوريا. وقبل ذلك بأقل من شهر قتل 70 شخصا في تفجير انتحاري بالمنطقة أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وقال بشار الجعفري كبير مفاوضي الحكومة السورية في محادثات السلام بجنيف إن انفجار اليوم الاثنين "الذي نفذه أربعة إرهابيين" أصاب مستشفى وقتل عددا من المرضى الذين أُجلوا الأسبوع الماضي من بلدتين تحاصرهما فصائل مسلحة معارضة للنظام في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد.

وعلى نحو منفصل قال المرصد السوري إن المعارضة المسلحة قصفت مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية في مدينة حلب الشمالية مما أدى إلى مقتل 18 شخصا على الأقل.

وأضاف أن عشرات المدنيين لقوا حتفهم خلال قصف جوي نفذته قوات الحكومة السورية على منطقة بستان القصر السكنية ومناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في الأيام القليلة الماضية.

وتقول الحكومة إنها تنوي القيام بحملة لاستعادة السيطرة على مناطق في حلب تسيطر عليها المعارضة وقطع الطريق الوحيد لها إلى المدينة. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)