مقدمة 1-المحكمة الجنائية الدولية ستحقق في اشتباكات ببوروندي

Mon Apr 25, 2016 12:27pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

أمستردام 25 أبريل نيسان (رويترز) - قررت المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في مزاعم احتجاز وعنف في بوروندي التي تعاني من الاضطرابات منذ أزمة سياسية تفجرت قبل عام.

ويقدر مكتب المفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان أن 430 شخصا على الأقل قتلوا في بوروندي منذ أبريل نيسان من العام الماضي عندما بدأ الرئيس بيير نكورونزيزا مسعى للفوز بولاية ثالثة ثم فاز بانتخابات متنازع على نتائجها في يوليو تموز. وظهرت ثلاث جماعات للمتمردين المسلحين على الأقل في البلاد منذ ذلك الحين.

وقالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا اليوم الاثنين إنها أطلعت على تقارير احتجاز وتعذيب واغتصاب.

وأضافت في بيان "اعتقل 3400 شخص على الأقل واضطر أكثر من 230 ألف شخص من بوروندي للبحث عن ملاذ في الدول المجاورة."

ويمكن أن تستغرق التحقيقات الأولية التي تستند أساسا على معلومات معلنة شهورا أو سنوات قبل أن تقود إلى تحقيق كامل محتمل في المحكمة وحينئذ يمكن توجيه اتهامات جنائية لأفراد يشتبه بأنهم ارتكبوا جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية.

وتخشى قوى غربية ودول إقليمية سقوط بوروندي في براثن صراع أججته النزعات العرقية كانت السبب في الحرب الأهلية بين عامي 1993 و2005.

وتوجه اتهامات لنكورونزيزا بانتهاك الدستور واتفاق سلام أنهى الحرب الأهلية عندما قرر ترشيح نفسه لفترة ثالثة فيما يقول الرئيس وأنصاره إن محكمة قضت بأحقيته في الترشح. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)