مقدمة 1-قوات الأمن المصرية تفرق احتجاجات صغيرة ضد السيسي

Mon Apr 25, 2016 6:36pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 25 أبريل نيسان (رويترز) - قال شهود عيان ومصادر أمنية إن قوات الأمن المصرية استخدمت الغاز المسيل للدموع وألقت القبض على العشرات لتفريق احتجاجات صغيرة ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين لتمنع بذلك ما توقعت جماعات معارضة أن يكون يوما من المظاهرات الحاشدة ضده.

وفي وقت سابق هذا الشهر دعا بضعة آلاف من المصريين- الغاضبين من قرار الحكومة نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين عند مدخل خليج العقبة إلى السعودية- إلى اسقاط الحكومة في أكبر احتجاجات منذ أن تولى السيسي السلطة في 2014.

وتحركت قوات الأمن المصرية سريعا اليوم الاثنين للحيلولة دون تكرار نفس السيناريو حيث أغلقت طرقا بالقاهرة تؤدي إلى مكان رئيسي بوسط العاصمة دأب المتظاهرون على التجمع فيه وقال شاهد عيان إنها فرقت مسيرة في منطقة الدقي عند انطلاقها.

واعتبر محتجون المسيرات مؤشرا على تزايد المعارضة.

وقالت الناشطة منى سيف "يوجد نوع مختلف من الزخم لم يكن له وجود في العامين الماضيين" مضيفة أن تفريق الاحتجاجات يذكر بالأيام الأولى لانتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وتابعت تقول "كان الناس يلوحون لنا من الشرفات."

وأظهرت لقطات فيديو وصور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أيضا استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاج صغير شارك فيه العشرات في حي امبابة. وهتف البعض قائلين "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو شعار يعود إلى اتفاضة 2011.

وحلقت طائرات وطائرات هليكوبتر في سماء القاهرة.   يتبع