حصري-أمريكا منقسمة: هل ينبغي أخذ بصمات من يزعمون أبوتهم لأطفال مهاجرين؟

Tue Apr 26, 2016 11:47am GMT
 

من جوليا ادواردز

واشنطن 26 أبريل نيسان (رويترز) - يقترح ضباط أمريكيون مسؤولون عن الهجرة أخذ بصمات أصابع كل من يطالب بحضانة أطفال دخلوا الولايات المتحدة بشكل غير مشروع دون رفقة قريب بالغ وهو إجراء يقول معارضوه إنه قد يحدث شتاتا داخل ألوف الأسر.

ومع تدفق موجة جديدة من الأطفال القادمين بدون مرافق من أمريكا الوسطى عبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك يلقي هذا الاقتراح الضوء على الأهداف المتعارضة أحيانا للهيئات الاتحادية في التعامل مع المهاجرين غير الموثقين وهي مسألة مطروحة في حملات الانتخابات الرئاسية.

ويلزم القانون الحالي كل من يطالب بحضانة طفل يقول إنه والده أو والدته بتقديم شهادة ميلاد الطفل فإن تعذر ذلك يخضع لتحليل الحمض النووي لإثبات البنوة.

ويقول مدافعون عن المهاجرين إن اقتراح البصمات سيثني الآباء والأمهات عن طلب حضانة أطفالهم خوفا من أن تستغل إدارة الجمارك والهجرة بصماتهم فيما بعد لملاحقتهم وترحيلهم.

ويقول ديفيد ليوبولد وهو محام من كليفلاند يرأس رابطة محامي الهجرة الأمريكيين "قد يثني ذلك الآباء والأمهات عن أخذ أبنائهم إذا ما تصوروا أن ذلك سيقودهم في نهاية الأمر إلى السجن في مكان ما."

وقال مسؤولون من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية المسؤولة عن تسكين الأطفال المهاجرين لرويترز إنه ليست هناك خطط لتغيير السياسة المتعلقة بأخذ البصمات. وقالوا إن الاقتراح -الذي تقدم به مسؤولون من إدارة الجمارك والهجرة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز- سيؤخر لم شمل الأسر.

وقال بوبي جريج نائب مدير خدمة الأطفال بمكتب إعادة توطين اللاجئين في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية "أحد أهدافنا هو وضع الأطفال تحت رعاية مناسبة بأسرع ما يمكننا مع ضمان سلامتهم. لذلك فإن أي تأخير في تسليم الأطفال لذويهم يطيل من فترة ابتعاد الآباء والأمهات عن أبنائهم."

وتقترح المذكرة التي كتبها مسؤولو الجمارك والهجرة استجابة لما ورد في جلسة لمجلس الشيوخ في فبراير شباط توسيع نطاق أخذ البصمات بحيث يشمل الآباء والأمهات.   يتبع