مقدمة 1-ارتفاع أعداد قتلى هجمات حلب ومقتل مسعفين

Tue Apr 26, 2016 3:21pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بيروت 26 أبريل نيسان (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هجمات قوات الحكومة والمعارضة المسلحة أسفرت عن سقوط 30 قتيلا على الأقل بينهم ثمانية أطفال خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة في حلب التي تشهد بعضا من أعنف القتال المتصاعد في الحرب السورية.

وتصاعد القتال لكن لم يصل إلى حد انهيار كامل لاتفاق جزئي لوقف العمليات القتالية بدأ العمل به في نهاية فبراير شباط في حين تسود حالة من الفوضى محادثات سلام تقودها الأمم المتحدة.

وقال المرصد إن 19 شخصا قتلوا في قصف نفذه المعارضون وقتل 11 في غارات جوية حكومية في حلب المقسمة بين مناطق تسيطر عليها الحكومة وأخرى تسيطر عليها المعارضة.

وأضاف المرصد أن ذلك علاوة على 60 شخصا قتلوا في مطلع الأسبوع في حلب التي كانت أكبر المدن السورية قبل الحرب. وترددت أنباء كذلك عن شن غارات جوية في مناطق تسيطر عليها المعارضة قرب دمشق وفي محافظة حماه اليوم الثلاثاء.

وفي واقعة منفصلة غربي حلب قتل خمسة من العاملين بالدفاع المدني -وهم المسعفون في منطقة تسيطر عليها المعارضة دمرت منشآتها الصحية- في ضربات جوية وهجوم صاروخي على موقعهم.

وقال المرصد وزملاء لقتلى الدفاع المدني إن الهجوم بدا انه يستهدف عن عمد العاملين بالدفاع المدني في بلدة الأتارب التي تبعد 25 كيلومترا غربي حلب.

وقال راضي سعد أحد العاملين بالدفاع المدني لرويترز "كان الاستهداف دقيقا جدا."

وقال أحمد شيخو وهو عضو آخر في الدفاع المدني "كانوا في الوسط ومستعدون للاستجابة. وعندما سمعوا الطائرات في المنطقة لم يتصوروا أنها ستستهدفهم."   يتبع