السعودية والكويت تواجهان صعوبة لإعادة تشغيل حقل الخفجي مع استمرار تخمة النفط

Tue Apr 26, 2016 3:33pm GMT
 

من رانيا الجمل وريم شمس الدين

دبي/الرياض 26 أبريل نيسان (رويترز) - قالت مصادر في قطاع النفط إن الكويت والسعودية لم تقتربا بعد من إعادة تشغيل حقل الخفجي النفطي المشترك رغم إعلان الكويت أن الجانبين اتفقا على استئناف الإنتاج بعد 18 شهرا من إغلاق الحقل.

ويقع حقل الخفجي في المنطقة المحايدة وكان ينتج ما بين 280 ألفا و300 ألف برميل يوميا قبل إغلاقه في أكتوبر تشرين الأول 2014 بسبب مشكلات بيئية.

وسيعتبر أي تأخير في استئناف الإنتاج من الحقل دعما لأسواق النفط العالمية التي تواجه صعوبة في التخلص من تخمة في المعروض دفعت الأسعار للهبوط على مدى العامين الأخيرين.

وقال وزير النفط الكويتي بالوكالة في 29 مارس آذار إن بلاده اتفقت مع جارتها السعودية على استئناف الإنتاج من الحقل.

ولم تؤكد الرياض بعد هذا الإعلان وقالت مصادر في قطاع النفط السعودي إن المحادثات الرامية لحل القضية التي أصبحت نقطة خلاف سياسي بين الحليفين الخليجين لم تشهد أي انفراجة.

وقال مصدر من قطاع النفط السعودي "لم يحدث أي تغيير في الموقف حتى الآن بخصوص الخفجي."

وقال مصدر آخر "لا تزال المحادثات مستمرة لحل المسألة... نأمل أن يتم (حلها) قريبا."

وقال مصدر ثالث زار الخفجي "لم يحدث أي شئ... لا يزال الوضع على ما هو عليه."   يتبع