26 نيسان أبريل 2016 / 16:11 / منذ عام واحد

مقدمة 1-كوريا الشمالية تحضر فيما يبدو لتجربة إطلاق صاروخ جديدة

(لإضافة تفاصيل)

سول 26 أبريل نيسان (رويترز) - قالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء إن كوريا الشمالية تحضر فيما يبدو لتجربة إطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى بعد فشل المحاولة الأولى التي وصفتها الولايات المتحدة بأنها ”كارثية“.

وعلى نحو منفصل قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة تعمل على الدفاع عن نفسها وحلفائها ضد تهديدات محتملة تصدرها دولة ”ضالة“ يرأسها زعيم ”لا يتحلى بالمسؤولية.“

وفشلت كوريا الشمالية يوم 15 أبريل نيسان في إطلاق ما بدا أنه صاروخ موسودان يزيد مداه على ثلاثة آلاف كيلومتر مما يعني أنه يمكنه إذا ما تم إطلاقه بشكل صحيح أن يصيب اليابان كما يضع نظريا الأراضي الأمريكية في جوام في نطاقه.

ولم يعرف من قبل أن صاروخ موسودان الذي يمكن إطلاقه من منصة متحركة قد جرت تجربة إطلاقه بنجاح.

وفي مقابلة مع محطة سي.بي.إس قال أوباما ”من بين ما نقوم به قضاء وقت أطول في تثبيت أنظمتنا الصاروخية حتى أننا في الوقت الذي نحاول فيه حل مشكلة تطوير البرنامج النووي داخل كوريا الشمالية نضع أيضا درعا يمكنه على الأقل صد التهديدات المحدودة نسبيا من بيونجيانج حاليا“.

وأجرت كوريا الشمالية رابع تجربة نووية يوم السادس من يناير كانون الثاني وأطلقت صاروخا بعيد المدى يوم السابع من فبراير شباط في خطوتين يمثل كل منهما انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة. وأجرى الشمال يوم السبت تجربة إطلاق صاروخ باليستي من غواصة.

ونقلت يونهاب عن مسؤول حكومي لم تذكر اسمه قوله ”هناك دلائل على أن الشمال قد يطلق صاروخ موسودان الذي جرت محاولة فاشلة لإطلاقه في ذكرى ميلاد كيم إيل سونج يوم 15 أبريل.“ وكيم إيل سونج هو مؤسس كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن وزارة الخارجية في كوريا الشمالية قولها اليوم الثلاثاء إن ”كوريا الشمالية تحتاج لرادع نووي قوي“ لمواجهة العداء والتهديدات الأمريكية.

ونقلت الوكالة عن متحدث باسم الوزارة قوله ”تواصل الولايات المتحدة اتباع سياسية عدائية للغاية وإن التهديد نووي والابتزاز ضد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية سيدفع الأخيرة لتحقيق تقدم كبير في تعزيز قدراتها في الهجوم النووي.“

ولا يزال شطرا كوريا في حالة حرب بعد انتهاء الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 بالتوصل لهدنة وليس معاهدة. وتهدد كوريا الشمالية التي تعد جارتها الصين حليفها الرئيسي الوحيد بتدمير كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

واعتبر فشل الإطلاق محرجا للزعيم الحالي كيم جونج أون حفيد مؤسس الدولة والذي تحدث عن إحراز تقدم في مجالات تكنولوجيا السلاح في الأشهر الماضية والمتوقع على نطاق واسع أن يجري تجربة نووية خامسة قريبا.

وقال أوباما في المقابلة ”إنه لا يوجد حل سهل“ للتهديد الكوري الشمالي مضيفا انه رغم قدرة الولايات المتحدة على ”تدمير كوريا الشمالية بترسانتنا“ فلن تكون هناك إذن خسائر بشرية فقط ولكن سيحدث تأثير محتمل على كوريا الجنوبية.

ورفض مون سانج-جيون المتحدث باسم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية تأكيد تقرير وكالة يونهاب لكنه قال إن جيش الشمال سيحتاج على الأرجح بعض الوقت لإصلاح المشكلة بعد الإطلاق الفاشل.

ويرى خبراء تجربة كوريا الشمالية لاطلاق موسودان جزءا من جهد لتطوير صاروخ عابر للقارات يقدر على الوصول إلى البر الرئيسي الأمريكي.

وقال أوباما في المقابلة مع سي.بي.إس ”إنهم على درجة من الضلال بحيث لا يتحلى زعيمهم يتحلى بالمسؤولية ولا نريدهم أن يقتربوا أكثر.“

وقالت كوريا الشمالية إن التجربة النووية في يناير كانون الثاني كانت قنبلة هيدروجينية رغم ان حكومات اجنبية وخبراء دحضوا هذا الزعم وأرجعوا ذلك إلى الحجم الصغير نسبيا للانفجار.

وقالت كوريا الشمالية إن تجربة اطلاق الصاروخ الباليستي من غواصة يوم السبت كان ”نجاحا كبيرا“ وأنها أضافت ”وسيلة اخرى للهجوم النووي القوي.“

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below