شرق ليبيا يصدر أول شحنة نفط في تحد لسلطات طرابلس

Tue Apr 26, 2016 8:01pm GMT
 

من أيمن الورفلي

بنغازي (ليبيا) 26 أبريل نيسان (رويترز) - حملت حكومة تتخذ من شرق ليبيا مقرا لها أول شحناتها من النفط الخام أمس الاثنين في تحد للسلطات في العاصمة طرابلس وهي خطوة جريئة قد تعمق الانقسامات التي أدخلت البلاد في حالة من الفوضى منذ سقوط معمر القذافي.

وطلبت السلطات الليبية من مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء وضع السفينة ديستيا أميا التي تحمل علم الهند على القائمة السوداء بعدما غادرت ميناء الحريقة بشرق البلاد ليلا وعلى متنها شحنة نفط تقول إنه لا يمكن بيعها بشكل قانوني.

وأقامت الحكومة في الشرق مؤسسة وطنية للنفط موازية لتلك التي تتخذ من طرابلس مقرا لها والمعترف بها دوليا باعتبارها البائع الشرعي الوحيد للنفط الليبي.

وقال المتحدث باسم المؤسسة الموازية في الشرق محمد المنفي إن الناقلة غادرت الحريقة وعلى متنها 650 ألف برميل من النفط الخام يوم الاثنين متجهة إلى مالطا.

وقال التلفزيون الحكومي في مالطا إن الناقلة تبحر في المياه الدولية بالقرب من مالطا وقالت مديرية الموانئ في الجزيرة إنها لم تحصل على إذن بالرسو في البلاد وإنها سترفض أي طلب.

كانت آخر مرة أبلغت فيها السفينة عن موقعها عبر نظام تعقب في المياه الليبية في وقت سابق اليوم الثلاثاء.

ويعتمد اقتصاد ليبيا بشكل كامل تقريبا على إيرادات صادرات النفط وشكل الصراع من أجل السيطرة على تلك الأموال أحد الأسباب الرئيسية للقلاقل المزمنة والحرب الأهلية التي اندلعت في البلاد منذ سقوط القذافي ومقتله في 2011.

وعملت حكومتان وبرلمانان في طرابلس وفي الشرق منذ 2014. وتسيطر على أجزاء كبيرة من البلاد مجموعات مسلحة موالية لحكومة التي كانت في طرابلس أو الموجود في الشرق بينما تخضع مناطق صغيرة لسيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.   يتبع