مصادر: ضغوط على رئيس المخابرات الألمانية كي يترك منصبه

Tue Apr 26, 2016 8:19pm GMT
 

برلين 26 أبريل نيسان (رويترز) - قالت مصادر بالحكومة الألمانية لرويترز اليوم الثلاثاء إن رئيس وكالة المخابرات الأجنبية "بي.إن.دي" يتعرض لضغوط كي يترك منصبه وذلك في إجراء مفاجئ يأتي في وقت تواجه فيه ألمانيا تهديدا متناميا من تنظيم الدولة الإسلامية.

ولم يتضح على لفور سبب السعي لإبعاد جيرهارد شيندلر الذي يرأس الوكالة التي تشبه في مهامها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية منذ 2012 قبل عامين من وصوله لسن التقاعد.

وتعرض شيندلر لضغوط العام الماضي عندما تبين أن وكالته تصرفت ضد المصالح الألمانية وتجسست على شركاء أوربيين بناء على طلب من وكالة الأمن القومي الأمريكية.

ويأتي إبعاد شيندلر بعدما أثارت هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في بروكسل الشهر الماضي وفي باريس في نوفمبر تشرين الثاني تساؤلات بشأن التعاون المخابرات الاوروبي. ولم تتعرض ألمانيا لهجوم كبير من قبل المتشددين وتقدم أسلحة ودعما لوجستيا لقوات محلية تحارب التنظيم في سوريا والعراق وأعلنها التنظيم هدفا أساسيا.

وذكرت صحيفة سودديوتشه ومحطتا "إن.دي.آر" و"دبليو.دي.آر" ان شيندلر سيعزل من منصبه. وقالت إن برونو كال المسؤول في وزارة المالية والذي يقال انه من اشد المقربين لوزير المالية فولفجانج شيوبله سيخلفه في المنصب.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)