مقدمة 1-مذكرة- البنتاجون يهدف لكبح التدخين داخل الجيش الامريكي

Wed Apr 27, 2016 3:40am GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

واشنطن 27 أبريل نيسان (رويترز) - أصدر وزير الدفاع الامريكي أشتون كارتر إرشادات جديدة تهدف إلى خفض إستخدام التبغ داخل الجيش تتضمن زيادة أسعار السجائر في القواعد العسكرية لتتماشى مع أسعار السوق المحلي.

وتتضمن الارشادات أيضا تقليل المناطق التي يسمح فيها بإستخدام التبغ وتوسيع أمكان حظر التدخين في المناطق التي يتردد عليها الاطفال.

ونشرت تفاصيل السياسة الجديدة في مذكرة مؤرخة في الثامن من أبريل نيسان إطلعت عليها رويترز يوم الثلاثاء.

وقال مسؤول بالبنتاجون متحدثا شريطة عدم نشر إسمه إن الجيش الامريكي سيرفع أسعار السجائر لتأخذ في الحسبان الضرائب التي تدفع في المجتمعات المحلية ولا تفرض داخل القواعد العسكرية.

وأبلغ المسؤول رويترز أن مسؤولين بالجيش الامريكي يجتمعون الان لمناقشة سبل تنفيذ الارشادات الجديدة التي وصفها كارتر في مذكرته.

وإمتنعت شركة رينولدز توباكو كومباني عن التعقيب لكن هارولد بي. ويمر رئيس جمعية الرئة الامريكية قال في بيان إن هذه "خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح".

وتسامح الجيش بل وشجع أحيانا إستخدام التبغ بسبب إعتقاد خاطيء بأنه يهديء الجنود اثناء تعاملهم سواء مع المخاطر أو حالات الملل في نوبات العمل. وجرى توزيع السجائر كجراية ميدانية حتى منتصف عقد السبعينات من القرن الماضي.

ويكلف إستخدام التبغ الجيش الامريكي حوالي 1.6 مليار دولار سنويا في صورة إنتاجية مفقودة ونفقات الرعاية الصحية المرتبطة بمشاكل الجهاز التنفسي وأمراض القلب وأمراض اخرى وفقا لبيانات وزارة الدفاع. ومن المتوقع أن يقفز الرقم إلى 19 مليار دولار على مدى السنوات العشر القادمة.

وفي الاعوام القليلة الماضية وسع الجيش برامجه لمساعدة الجنود على الاقلاع عن التدخين. وأوصى سلاحا الجو والبحرية بحظر التبغ كلية في منشآتهما ومستشفياتهما. لكن تلك الجهود تراجعت وراء أولويات أخرى وتعثرت بسبب مشروع قانون للتمويل العسكري أقره الكونجرس يلزم منشات الجيش ببيع منتجات التبغ.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)