27 نيسان أبريل 2016 / 11:47 / بعد عام واحد

تلفزيون-العراق يعتزم استيراد غاز من إيران لتشغيل محطات كهرباء بالبصرة

الموضوع 3018

المدة 4.20 دقيقة

البصرة في العراق

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يُقام حاليا مشروع ضخم في مدينة البصرة بجنوب العراق لمد خط أنابيب طوله عشرات الكيلومترات من الحدود الإيرانية إلى محطات كهرباء ستعمل بالغاز في المدينة.

أوضح مجيب الحساني عضو المجلس البلدي بالبصرة ورئيس لجنة الطاقة فيه أن أكثر من محطة كهرباء في المنطقة ستعمل بالغاز.

وقال الحساني "جرى التعاقد بين الجانب الإيراني والجانب العراقي على توريد 50 مليون متر مكعب من الغاز الخاص لتجهيز محطات الكهرباء. العقد الأول يتم توريد 35 مليون متر مكعب بعد مدة محددة يجري الاتفاق عليها لغرض اكتمال خمسين مليون. نسب الإنجاز وصلت إلى أكثر من 82 بالمية في داخل أراضي محافظة البصرة. الخط طوله داخل أراضي محافظة البصرة حوالي 90 كيلومترا بعدها سيجهز محطات الرميلة ومحطة شط البصرة ومحطة النجيبية."

وتوجد في البصرة ثلاث محطات لتوليد الكهرباء تعمل بالغاز إضافة إلى المحطات القديمة التي تعمل بأنواع أخرى من الوقود.

وأضاف الحساني "طبعا ما يحتاجه كل العراق 18 ألف ميجاوات. اليوم الإنتاج في محافظة البصرة وصل إلى حوالي 2000 أو 2800. ما تحتاجه محافظة البصرة حصرا حسب القراءات الأولية لصيف 2016. تحتاج 3500 ميجا. العام الماضي جرى تجهيز محافظة البصرة بكمية مقدارها 2860. أعلى معدلات تجهيز في محافظة البصرة كان التجهيز يعني أفضل من السنوات السابقة. نتأمل ها السنة التجهيز بالطاقة الكهربائية أفضل من العام الماضي."

ويقول مسؤولون إن محطة واحدة فقط في محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالغاز في البصرة تحصل على الغاز الذي تحتاجه لتعمل بكل طاقتها. أما المحطتان الأخرتان فانهما تعملان بأقل من طاقتهما الكلية باستخدام وقود بديل يعرف باسم زيت وقود ثقيل.

وأوضح محمد عبد الأمير الحلفي المدير العام لمديرية توزيع كهرباء الجنوب أن واردات الغاز ستسمح لمحطتي كهرباء البصرة الأخرتين اللتين تعملان بالغاز بالعمل بكامل طاقتهما.

وقال "إذا تم وتم هذا الأنبوب.. هو مشروع رائد ومفيد جدا راح تشتغل هذي المحطتين من 1250 إضافة إلى النجيبية. 1500 يعني يصير عندي 2750 ميجاوات. هذي الكفاءة الكلية. يعني ع الأقل تشتغل بكفاءة 80%. يعني نقول 1500 وات راح تجي إضافية لشبكة البصرة والمنطقة الجنوبية. وهذا القدر من الإنتاج إذا أجا للبصرة يعني راح يسد كل حاجة البصرة من الطاقة الكهربائية والحمل في البصرة."

وتعاني البصرة والعراق عموما من تكرار انقطاع الكهرباء لاسيما في فصل الصيف عندما تتسبب مكيفات الهواء في زيادة الأحمال على المحطات.

وبدون الكهرباء يعاني العراقيون بشدة من قيظ الصيف لاسيما أثناء النهار عندما تصل درجات الحرارة أحيانا إلى ما فوق الخمسين درجة مئوية.

وعندما اشتد قيظ الصيف العام الماضي نظم العراقيون احتجاجات في الشوارع لمطالبة الحكومة بفعل المزيد للحد من انقطاع الكهرباء.

وتعرضت شبكة الكهرباء العراقية للإجهاد جراء حروب استمرت سنوات وضعف صيانتها والاستثمار فيها.

وحدث انهيار في إمدادات الكهرباء في فترة الفوضى التي أعقبت الغزو الذي قادته أمريكا للعراق في 2003 عندما نُهبت محطات توليد الكهرباء أو لم تتوفر لها الصيانة اللازمة. واستهدف متمردون إسلاميون أبراج الضغط العالي ومنشآت أخرى خاصة بالبنية التحتية في السنوات التي تلت الغزو.

وكانت إيران أرجأت إلى أجل غير مسمى في يونيو حزيران خططا لتصدير الغاز الطبيعي للعراق بسبب تدهور الوضع الأمني في البلاد.

وكافح العراق وهو -مثل إيران- منتج كبير للنفط وعضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) لجذب استثمارات أجنبية لتطوير صناعة الغاز الطبيعي به.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below