اتهام منظمة خيرية باكستانية بإدارة محاكم شرعية بدون ترخيص

Wed Apr 27, 2016 3:06pm GMT
 

لاهور (باكستان) 27 أبريل نيسان (رويترز) - وافق قاض باكستاني على نظر دعوى ضد منظمة خيرية إسلامية يرى كثيرون أنها واجهة لجماعة متشددة محظورة مناهضة للهند متهمة بإدارة محاكم شرعية بدون ترخيص في مدينة لاهور بشرق البلاد.

وتصنف الولايات المتحدة جماعة الدعوة الخيرية "منظمة إرهابية أجنبية". ويعتبر مسؤولون غربيون هذه الجماعة واجهة لجماعة عسكر طيبة المتشددة التي شنت هجوما على مومباي أسفر عن مقتل 166 شخصا في 2008.

وأقام خالد سعيد وهو سمسار عقارات الدعوى ضد المنظمة الخيرية التي قال إنها استدعته في شهر يناير كانون الثاني للمثول أمام المحكمة التي تديرها في مدينة لاهور لحل نزاع على ملكية مع شخص آخر.

وقال سعيد لرويترز إن الخطاب الذي أرسلته جماعة الدعوة حذره من أنه إذا لم يحضر "فلن يقبل أي عذر له وسيتم اتخاذ إجراء وفقا للشريعة."

ولم تعقد جلسة لنظر الدعوى اليوم الأربعاء وليس واضحا متى ستستأنف الإجراءات.

وتظهر وثائق المحكمة أن الجماعة متهمة بتنظيم وإنشاء محاكم شرعية موازية وتستدعي أفرادا وتفصل في قضايا تتعلق بالأسرة والقانون المدني والجنائي في لاهور عاصمة إقليم البنجاب أغنى أقاليم البلاد وقاعدة التأييد الرئيسية لرئيس الوزراء نواز شريف.

وتنفي جماعة الدعوى الارتباط بصلات بعسكر طيبة أو إدارة نظام قضائي مواز. وتقول الجماعة إنها تقيم "مجالس عرفية" يرأسها علماء دين يتوسطون في النزاعات ويقدمون الإرشاد في ضوء تعاليم الإسلام.

ويشعر الكثير من الباكستانيين بالإحباط حيال النظام القضائي الرسمي ويعتبرونه بطيئا ومعيبا ويلجأون لتحقيق العدالة من خلال جهات بديلة مثل مجالس القرى أو محاكم شرعية تعمل بدون ترخيص. (تحرير دينا عادل)