الأكراد والشيعة يتفقون على الانسحاب من بلدة بشمال العراق بعد اشتباكات

Wed Apr 27, 2016 7:41pm GMT
 

إربيل (العراق) 27 أبريل نيسان (رويترز) - اتفق قادة كبار من الأكراد والشيعة بالعراق اليوم الأربعاء على سحب قوات الطرفين من بلدة طوزخورماتو بشمال البلاد في مسعى لإنهاء العنف الذي أودى بحياة أكثر من عشرة أشخاص في الأيام القليلة الماضية.

وتمثل الاشتباكات في طوزخورماتو الواقعة على بعد نحو 175 كيلومترا شمالي العاصمة أحدث موجات العنف في البلدة منذ دحر مقاتلي الدولة الإسلامية منها في 2014 على يد قوات البشمركة الكردية وجماعات شيعية.

وقال شلال عبدول رئيس البلدية إن الشرطة المحلية ستتولى بموجب الاتفاق السيطرة في طوزخورماتو التي يقطنها أكراد وتركمان من الشيعة وعرب من السنة.

وقال كريم شكور المسؤول الكردي في البلدة إن البشمركة والجماعات الشيعية سينسحبان ما إن تحقق قوات الشرطة توازنا بين الجماعات العرقية والطائفية المتنوعة الموجودة فيها. ويقدر شكور أن يستغرق ذلك نحو شهر.

وفي الوقت الحالي ستتولى وحدة من كل قوة تأمين طوزخورماتو على أن يتم التنسيق بينهما من خلال غرفة عمليات مشتركة.

وانهارت اتفاقات سابقة في طوزخورماتو ويتشكك سكانها في تنفيذ الاتفاق الجديد.

وبدأ القتال قبل عدة أيام بعدما ألقت عناصر من جماعة شيعية قنبلة يدوية على منزل قيادي كردي. وأبرم اتفاق هدنة يوم الأحد الماضي لكن إطلاق النار وقذائف المورتر المتقطع استمر حتى اليوم.

وتهدد التوترات في طوزخورماتو بمزيد من التشرذم في العراق بينما يواجه صعوبات لاحتواء خطر الدولة الإسلامية التي تمثل أكبر تهديد أمني منذ أن أطاح الغزو الأمريكي بحكم صدام حسين عام 2003.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)