دراسة: الأمهات المراهقات تكافحن للالتزام بممارسات النوم السليمة للرضع

Thu Apr 28, 2016 7:28am GMT
 

من كاثرين دويل

28 أبريل نيسان (رويترز) - تشير دراسة أمريكية صغيرة إلى أنه رغم أن الأمهات المراهقات تدركن أن النوم مع أطفالهن أو وضع الرضع في فراش لين أو استخدام ملاءات غير مناسبة قد يزيد من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ (إس.آي.دي.إس) إلا أن كثيرا منهن يفعلن ذلك.

وقالت الطبيبة ميشيل كارابالو من مركز ساوثوسترن الطبي بجامعة تكساس في دالاس ورئيسة فريق الباحثين في الدراسة "اندهشت عندما علمت أن جميعهن تقريبا اعترفن بتعمد اتخاذ قرارات تتعلق بممارسات غير آمنة أثناء النوم رغم علمهن بمتلازمة موت الرضع المفاجئ ورغم أنه جرى إبلاغهن بعوامل الخطورة."

وأشارت كارابالو إلى أن "مجتمع الطب بدأ يتحول عن استخدام تعبير متلازمة موت الرضع المفاجئ واستخدام تعبير ’الموت المفاجئ للطفل في المهد’ أو (إس.يو.آي.دي) لتأكيد أننا لا نعلم بعد ما يسبب وفاة الرضع أو كيف يموتون."

وأضافت لرويترز هيلث عبر البريد الالكتروني "تعبير الموت المفاجئ للطفل في المهد يشمل ما كان يسمى من قبل متلازمة موت الرضع المفاجئ كما يتضمن أيضا أسبابا أخرى للوفاة أثناء النوم بما في ذلك الاختناق العرضي أو الاختناق في الفراش."

ويشير فريق الباحثين في الدراسة التي نشرت في دورية طب الأطفال في 21 ابريل نيسان إلى أن الأمهات اللائي تقل أعمارهن عن 20 عاما يكون أطفالهن أكثر عرضة للموت المفاجئ أثناء النوم عن الرضع لأمهات أكبر سنا.

وتشير الدراسة إلى أنه رغم أن معدلات الموت بمتلازمة موت الرضع المفاجئ استقرت منذ عام 1999 إلا أن معدلات وفيات الرضع الناجمة عن أسباب مثل الاختناق العرضي أو الاختناق في الفراش تتزايد.

وركزت الدراسة الجديدة على 43 أما مراهقة في مراكز الرعاية النهارية في المدارس الثانوية في كولورادو جرى تقسيمهن على سبع مجموعات . وتحدثت المجموعات السبع عن علمهن والتزامهن بتوصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال.

وقالت الأمهات إنهن اكتسبن معلوماتهن عن الأمومة بشكل كبير من أمهاتهن والمعلمات والأطباء ولكن عندما يواجهن معلومات متضاربة يستمعن بشكل أكبر إلى أمهاتهن. وكلهن تقريبا علمن بمتلازمة موت الرضع المفاجئ وكان ذلك عادة عن طريق من يقدم لهن الرعاية الطبية أو عن طريق معلمة وكن يعلمن أن ذلك قد يحدث لأي رضيع.   يتبع