الأمين العام للأمم المتحدة يحث زعماء أوروبا على دعم اللاجئين

Thu Apr 28, 2016 12:32pm GMT
 

فيينا 28 أبريل نيسان (رويترز) - قال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون اليوم الخميس إن التشديد المستمر للقيود على المهاجرين واللاجئين في أوروبا يعطي انطباعا خاطئا بشأن التزامات البلاد بموجب القانون الإنساني الدولي.

وأبدى بان وهو أول شخصية عامة أجنبية يلقي كلمة أمام البرلمان النمساوي قلقه بعد يوم من إقرار المشرعين بعضا من أكثر القيود الأوروبية صرامة فيما يتعلق باللجوء وكشف النقاب عن خطط لبناء سياج على حدود النمسا مع إيطاليا.

وقال خلال زيارة للنمسا حيث حصل المرشح اليميني المتطرف المناهض للمهاجرين نوربرت هوفر على ثلث أصوات الناخبين في الجولة الأولى من أنتخابات الرئاسة وسيخوض انتخابات إعادة الشهر المقبل "يقلقني تنامي الخوف من الأجانب هنا وفي أماكن أخرى."

وأضاف "الدول الأوروبية تطبق حاليا قيودا متزايدة على سياسات الهجرة واللجوء... مثل هذه السياسات والإجراءات توجه رسالة سلبية للغاية بشأن التزام الدول الأعضاء بالقانون الإنساني الدولي والقانون الأوروبي."

وقال إنه سيرحب بحوار مفتوح في أوروبا بشأن الدمج ودعا جميع زعماء دول الاتحاد الأوروبي إلى الحفاظ على المفاهيم التي كانت تلهمهم في السابق.

وبموجب القانون الذي أقر أمس الأربعاء ستتمكن النمسا من عدم السماح للمهاجرين على الحدود بالدخول خلال ساعة إذا أصدر المشرعون مرسوما بان دخولهم يهدد النظام العام.

وكانت النمسا في أغلب الأحيان معبرا للمهاجرين واللاجئين من الشرق الأوسط وافريقيا إلى ألمانيا كما استقبلت نحو مئة ألف طالب لجوء منذ الصيف الماضي.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)