حصري-مصادر:الاتحاد الأوروبي لن يوافق على ضم أعضاء جدد قبل انسحاب بريطانيا

Thu Apr 28, 2016 5:22pm GMT
 

من بول تيلور ونوح باركين

بروكسل 28 أبريل نيسان (رويترز) - قد يصر الاتحاد الأوروبي على استكمال إجراءات انسحاب سريعة لبريطانيا من عضويته قبل الشروع في ضم أي دول جديدة إذا ما صوت البريطانيون لصالح ترك الاتحاد الذي يشمل 28 دولة.

وقال مصدران من الاتحاد الأوروبي مطلعان على أحدث ما يدور داخل أروقة الاتحاد بشأن خروج بريطانيا لرويترز اليوم الخميس إنه ليس هناك أي رغبة للتمديد بعد العامين المنصوص عليهما في معاهدة لشبونة الخاصة بالاتحاد للتفاوض على الانسحاب في حين أن أي شراكة تجارية جديدة قد تحتاج لعدد أكبر من السنوات لاستكمالها.

ويعني هذا الموقف الصارم من بروكسل أن بريطانيا قد تنفصل عن الاتحاد دون علاقة تفضيلية مع أكبر شريك تجاري لها. ويتعارض ذلك مع ما يقوله أنصار حملة الانسحاب عن أن لندن يمكنها ضمان وضع خاص يحفظ لها حرية دخول السوق قبل أن تغادر الاتحاد رسميا.

ويقول مسؤولون بارزون من الاتحاد الأوروبي إنهم مازالوا على ثقة من أن البريطانيين سيصوتون في نهاية الأمر على البقاء داخل الاتحاد في الاستفتاء المقرر يوم 23 يونيو حزيران رغم أن استطلاعات الرأي تظهر تقاربا كبيرا.

لكن أحد المصادر قال لرويترز إن في حالة التصويت لصالح ترك الاتحاد فإن المفوضية الأوروبية تنوي عقد اجتماع نادر يوم الأحد 26 يونيو حزيران لوضع استراتيجيتها.

وسيعقد زعماء الاتحاد الأوروبي قمة مع بريطانيا بعد ذلك بيومين من المتوقع أن تقدم فيها لندن إخطارا رسميا بالانسحاب. وستجتمع الدول السبع والعشرين الأخرى بعد ذلك بدون ممثلي بريطانيا لتحديد كيف ستدير مفاوضات الانسحاب استنادا إلى مقترحات من المفوضية.

وقال مصدر "من مصلحتنا أن نتمم الطلاق بأسرع وقت ممكن. لا توجد رغبة في التفاوض على شروط جديدة في أول عامين."

وقال مصدر آخر "كلما قصرت الفترة كان ذلك أفضل. لا أحد يرغب في المد بعد العامين."   يتبع