الحكومة الليبية تدعو الجماعات المسلحة لعدم مهاجمة الدولة الإسلامية في سرت

Thu Apr 28, 2016 8:48pm GMT
 

من أحمد العمامي

طرابلس 28 أبريل نيسان (رويترز) - دعت الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة الجماعات المسلحة اليوم الخميس في بيان إلى عدم القيام بأي حملات على مدينة سرت الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية لحين تشكيل قيادة عسكرية موحدة.

وجاء البيان وسط إشارات على أن فصائل من شرق وغرب ليبيا ربما تستعد للتقدم نحو سرت وإن كان قد تم الإعلان أكثر من مرة عن عمليات مشابهة في الأشهر القليلة الماضية دون تنفيذها.

وتسيطر الدولة الإسلامية على سرت منذ 2015 واستغلت صراعا بين تحالفين فضفاضين من الفصائل المسلحة دعم كل منهما حكومتين متنافستين في ليبيا لتستولي على شريط طوله 250 كيلومترا من الساحل حول المدينة الواقعة على البحر المتوسط بين قاعدتي قوة الشرق والغرب.

وتأمل الدول الغربية في أن تتمكن حكومة الوحدة الوطنية التي وصلت إلى طرابلس الشهر الماضي من إقناع الجماعات المسلحة الليبية بالتعاون ضد التنظيم التشدد.

وقال المجلس الرئاسي الذي يقود حكومة الوحدة الوطنية اليوم الخميس إنه يرحب بالتحركات من الجماعات المختلفة والقوات المسلحة لمحاربة الدولة الإسلامية في سرت لكنه حذر من أن هجوما غير منسق قد يؤدي لحرب أهلية.

وقال المجلس في بيان إن في غياب التنسيق والقيادة الموحدة فالمجلس يعبر عن قلقه من أن المعركة في سرت ضد الدولة الإسلامية ستكون مواجهة بين تلك الجماعات المسلحة وأضاف أن مثل هذا الصراع سيكون في مصلحة الدولة الإسلامية.

وأضاف البيان أن المجلس بالتالي بصفته القائد الأعلى للجيش يطلب من كل القوات والجماعات المسلحة الليبية الانتظار لحين تعيين قيادة مشتركة لعملية سرت.

ومنذ 2014 انقسمت ليبيا بين حكومتين متنافستين وبرلمانين في طرابلس وفي الشرق. ودعمت الحكومتين جماعات مسلحة من مقاتلي المعارضة السابقين.   يتبع