حكومات غربية ومنظمات حقوقية تنتقد قانون الهيئات غير الحكومية بالصين

Fri Apr 29, 2016 10:19am GMT
 

بكين 29 أبريل نيسان (رويترز) - انتقدت حكومات غربية وجماعات حقوقية اليوم الجمعة قانونا جديدا في الصين ينظم عمل المنظمات غير الحكومية واعتبرت أنه يعامل هذه المؤسسات على أنها تمثل تهديدا إجراميا وسيؤدي فعليا إلى إجبار عدد منها على مغادرة البلاد.

وتبنى البرلمان الصيني أمس الخميس القانون على الرغم من انتقاده بشدة على مدى شهور ورغم ضغوط الدول الغربية. ويجعل القانون عمل المنظمات غير الحكومية خاضعا لرقابة وزارة الأمن العام ويمنح الشرطة صلاحيات واسعة للإشراف على تمويلها وعملها.

وقالت شين تينغ تينغ مديرة منظمة تشاينا كتاليست التي تدرب المنظمات غير الحكومية المحلية "أعتقد أن هذا يوفر للحكومة بالتأكيد القنوات الشرعية والذرائع لطرد منظمات المجتمع المدني إذا أرادت."

وأشارت إلى أن القانون سيجعل الوضع الحالي أكثر سوءا.

ودافع المسؤولون الصينيون عن القانون وقالوا إن عددا صغير جدا من المنظمات غير الحكومية سيعاقب كما لا يوجد سبب للخوف من الشرطة.

ويأتي هذا القانون وسط حملة واسعة من الرئيس شي جين بينج على المجتمع المدني وخصوصا الناشطين الحقوقيين والصحافة. ويقول منتقدوه إنه يسعى للقضاء على المعارضة.

وعبرت غرفة التجارة الأمريكية في الصين عن خيبة أملها حيال تبني القانون معتبرة أنه سيكون ذا تأثير ضار على عدد كبير من المنظمات غير الحكومية فضلا عن الشركات التي تتعامل معها.

وقال رئيس الغرفة جيمس زيمرمان "معاملة المنظمات غير الحكومية الأجنبية على أنها خطر أمني بالأساس لا يقوض وحسب قدرة تلك المنظمات على إفادة الصين بل وقدرة الشركات على ممارسة أعمال هنا."

ودافعت صحيفة (جلوبال تايمز) المدعومة من الحكومة عن القانون ووصفت انتقادات الصحافة الغربية بأنها مبالغ فيها مضيفة أن الحكومة ستضبط عمل عدد محدود من المنظمات.   يتبع