مقابلة-بريطانيا تشيد بكاسترو لاستيعابه حقائق العالم الحديث

Sat Apr 30, 2016 3:29am GMT
 

هافانا 30 أبريل نيسان (رويترز) - أشاد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند يوم الجمعة بالرئيس الكوبي راؤول كاسترو لاستيعابه حقائق العالم الحديث بعد اجتماع مع الزعيم الشيوعي فيما يمثل خطوة أخرى في تحسن علاقات كوبا مع الغرب.

وهاموند أول وزير خارجية بريطاني يزور كوبا منذ ثورتها عام 1959 وتأتي زيارته بعد زيارة قام بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لكوبا في مارس آذار.

وقال هاموند في مقابلة في مقر إقامة السفير البريطاني في هافانا "إنه يتبنى برنامجا للتغيير التدريجي ويستوعب حقائق العالم الذي نعيش فيه .

"لقد دُهشت جدا لحقيقة وصفه الانترنت على أنه واقع عالمنا وتحدثه بشكل إيجابي عن الفوائد التي يمكن أن تحققها الانترنت."

ومازالت كوبا إحدى أقل دول العالم دخولا إلى الانترنت حيث أن الدخول إليه باهظ الثمن ويواجه قيودا .

وتقول الدولة إنها تريد توسيع الدخول إلى الانترنت وتقوم بوضع نقاط اتصال للواي فاي في كل أنحاء البلاد . ولكن التغيير بطئ ويشير منتقدون إلى أن الحكومة تخشى فقد السيطرة على وسائل الإعلام ورؤية منابر جديدة للمعارضة السياسية تُفتح.

وقال هاموند إن"كاسترو يسعى لوضع نفسه في الوسط بين هؤلاء الذين يريدون مقاومة التغيير والذين يريدون تغييرا أسرع وأكثر راديكالية."

وأضاف إن بريطانيا تأمل بتعزيز الإصلاحات من خلال التعاون في قطاعات معينة.

وقال هاموند إن الحكومة تدرك إن قطاع الخدمات المالية متخلف.   يتبع