شركة فيروفيال تقول إنها لن تدير مراكز احتجاز استرالية في الخارج

Sat Apr 30, 2016 7:50am GMT
 

ملبورن 30 أبريل نيسان (رويترز) - قالت شركة فيروفيال الإسبانية إنها لن تعرض تقديم خدمة إدارة مراكز احتجاز اللاجئين الاسترالية في الخارج بعد أن اشترت حصة مسيطرة في الشركة الاسترالية التي تدير هذه المراكز.

وكان احتجاز استراليا للساعين للجوء في مراكز في بابوا غينيا الجديدة وناورو قد أثار انتقاد الأمم المتحدة.

وقالت فيروفيال في بيان أصدرته أمس الجمعة إنها استكملت شراء 59 في المئة من أسهم شركة برودسبكترام المسجلة في استراليا.

وأصدرت المحكمة العليا في بابوا غينيا الجديدة يوم الأربعاء حكما بعدم قانونية مركز احتجاز في جزيرة مانوس به أكثر من 800 لاجئ من الساعين للوصول إلى استراليا وقالت حكومة البلاد إنه ستغلقه. وتدير شركة برودسبكترام المنشأة.

وقالت فيروفيال في بيان "فيما يتعلق ببند الخدمات في مراكز التعامل الإقليمية في ناورو ومانوس.. فإن هذه الخدمات ليست جزءا أساسيا في تقييم العرض ومسببات الشراء كما أنها ليست نشاطا استراتيجيا في حقيبة فيروفيال."

وتابعت "ترى فيروفيال أن هذا النشاط لن يشكل جزءا من خدماتها المعروضة في المستقبل."

ولم تذكر تفاصيل.

وتجمع مئات في ملبورن اليوم السبت مطالبين حكومة استراليا بأن تحضر المحتجزين في جزيرة مانوس إلى مراكز على البر الرئيسي.

وقال كريس برين من تحالف العمل من أجل اللاجئين إن حكم المحكمة العليا في بابوا غينيا الجديدة يتيح لرئيس الوزراء الاسترالي مالكولم ترنبول الفرصة لتغيير سياسته.

وقال لرويترز "هذه المعسكرات غير إنسانية والآن صدر حكم بأنها غير قانونية. حان الوقت كي نغلقها." (إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)