أستراليا تسعى لتعزيز قطاع التعليم الدولي كمصدر للدخل

Sat Apr 30, 2016 10:41am GMT
 

ملبورن 30 أبريل نيسان (رويترز) - أوجزت الحكومة الاسترالية اليوم السبت خطة لتعزيز صورة جامعاتها ومعاهدها التعليمية أمام الطلاب الأجانب في وقت تتطلع فيه البلاد لإعادة التوازن لاقتصادها بعد ذهاب بريق قطاع المناجم والتعدين.

وتقف أستراليا الآن على قدم المساواة مع الولايات المتحدة وبريطانيا كأكثر نقاط جذب للطلاب الأجانب الذين يجئ كثيرون منهم من الصين والهند.

وتجاوز حجم قطاع التعليم الدولي 19 مليار دولار استرالي (14.43 دولار أمريكي) العام الماضي وفقا لمكتب الإحصاءات الاسترالي وأصبح ثالث أكبر قطاع تصدير بعد الحديد الخام والفحم.

وقالت وزيرة الخارجية جولي بيشوب خلال اجتماع مع 80 دبلوماسيا بمدينة لونسيستون "هذه استراتيجية رائعة جدا أن نبني على قوة نظام التعليم الدولي في استراليا والذي شهد قدوم أكثر من 2.5 مليون طالب من الخارج للدراسة في جامعاتنا ومعاهدنا المتميزة في العقدين الأخيرين."

وتركز الخطة التي تمتد لعشر سنوات وتهدف لتعزيز التعليم الدولي على ضمان جودة مستوى التعليم واللوائح المنظمة له وكذلك زيادة الدعم لطلاب قطاع التعليم الدولي.

ومع توقع نمو سوق إسكان الطلبة بالتوازي مع خطة دعم قطاع التعليم الدولي دخلت مؤسسة جولدمان ساكس في شراكة مع بلو سكاي لإطلاق صندوق بقيمة مليار دولار استرالي (763 مليون دولار أمريكي) للاستثمار في هذا القطاع.

(الدولار الأمريكي = 1.3165 دولار أسترالي) (إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)