مقدمة 2-حلب تتعرض للقصف والجيش السوري يبدأ "تهدئة" في مناطق أخرى

Sat Apr 30, 2016 4:55pm GMT
 

(لإضافة وسائل إعلام رسمية واقتباسات للمعارضة)

من جون دافيسون

بيروت 30 أبريل نيسان (رويترز) - استهدفت نحو 30 غارة جوية مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة في حلب بشمال البلاد اليوم السبت مما أسفر عن سقوط مزيد من القتلى بعد تسعة أيام متواصلة من القصف المتبادل بين الأطراف المتحاربة بينما صمدت "تهدئة" أعلنها الجيش السوري حول دمشق وفي شمال غرب البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن العنف الذي احتدم في حلب -وتسبب في انهيار اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي أبرم في فبراير شباط بوساطة الولايات المتحدة وروسيا- أسفر عن مقتل نحو 250 شخصا منذ 22 أبريل نيسان.

وساهم العنف أيضا في تعثر محادثات السلام في جنيف بعد انسحاب وفد المعارضة الرئيسية منها في وقت سابق هذا الشهر.

لكن يبدو أن "نظام التهدئة" المؤقت الذي أعلنه الجيش السوري في وقت متأخر أمس الجمعة صمد في منطقتين أخريين شهدتا قتالا في الآونة الأخيرة في محافظة اللاذقية الساحلية بشمال غرب البلاد وفي ضواحي العاصمة دمشق.

وقالت الحكومة السورية إن "نظام التهدئة" محاولة لإنقاذ اتفاق وقف الأعمال القتالية. لكن مصدرا عسكريا قال إن حلب خارج هذا النظام.

واتهم أنس العبدة رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض الحكومة بانتهاك اتفاق وقف الأعمال القتالية "يوميا". وأضاف أن المعارضة مستعدة لإحياء الاتفاق لكنها تحتفظ بحق الرد على الهجمات.

وتتبادل الأطراف المتحاربة الاتهامات بانتهاك الهدنة.   يتبع