مقدمة 1-ناقلة نفط مدرجة على القائمة السوداء تعود لميناء الزاوية في ليبيا

Sat Apr 30, 2016 8:12pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل من المؤسسة الوطنية للنفط)

طرابلس 30 أبريل نيسان (رويترز) - قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إن ناقلة استخدمتها الحكومة المعلنة في شرق البلاد لتصدير النفط في تحد للحكومة المدعومة من الغرب في طرابلس عادت إلى البلاد اليوم السبت بعدما وضعتها الأمم المتحدة على القائمة السوداء.

وكانت شركة النفط التابعة للحكومة في شرق ليبيا تأمل في بيع شحنة نفط تحملها الناقلة وتبلغ 650 ألف برميل لكن الأمم المتحدة ألزمت الدول بمنعها من الرسو في أي ميناء.

وتتنافس حكومتان على السلطة في ليبيا منذ عام 2014 بدعم من فصائل مسلحة وتتمركز واحدة في شرق البلاد والأخرى في طرابلس. وأسست حكومة الشرق شركة موازية للمؤسسة الوطنية للنفط تحمل نفس الاسم.

وشُكلت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة لتحل محل الحكومتين المتنافستين. ووصلت الحكومة الجديدة إلى طرابلس الشهر الماضي لكن لا تزال تحاول بسط سلطتها على كامل البلاد.

وتخشى القوى الغربية من أن تتسبب أي محاولة من شركة النفط الموازية في شرق ليبيا لتصدير النفط في تقويض الحكومة الجديدة وحدوث مزيد من الانقسام.

وقال مصطفى صنع الله رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في بيان "هذه الحلقة بمثابة تحذير واضح لكل ملاك السفن وشركات التجارة بأن أي تصدير للنفط من ليبيا عبر أي كيان آخر بخلاف المؤسسة الوطنية للنفط غير قانوني وسيتم وقفه."

وأضاف "الأفراد الليبيون الذين يقفون وراء هذه المحاولة يخاطرون بتقسيم البلاد بتصرفاتهم الطائشة."

وغادرت ناقلة النفط ديستيا أميا ميناء مرسى الحريقة في وقت متأخر مساء الاثنين ووضعت على القائمة السوداء يوم الأربعاء وبعدها توجهت إلى ميناء الزاوية بغرب ليبيا.

وقال صنع الله إن الناقلة ستفرغ حمولتها في الأيام القليلة القادمة. وقال مصدر في الزاوية إن الطقس السيئ يمنع إفراغ حمولة الناقلة في الوقت الحالي. (إعداد محمود رضا للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)