مصالح ومخاوف وراء التقارب الخليجي المغربي الجديد

Sun May 1, 2016 8:18am GMT
 

من زكية عبد النبي

الرياط أول مايو أيار (رويترز) - جاءت القمة المغربية الخليجية الأخيرة تجسيدا لمجموعة من المصالح والمخاوف المشتركة فرضتها تداعيات انتفاضات "الربيع العربي" على هذا التحالف الاستراتيجي القديم-الجديد وحالة الفوضى التي تشهدها المنطقة كما بدا واضحا بحث المغرب عن تنويع دائرة شركائه وتوسيعها.

ويرى محللون أن القمة التي عقدت في الرياض في 20 ابريل نيسان جاءت في ظل تنامي التهديدات التي تواجه المنطقة العربية خاصة على المستوى الأمني وفي ظل تحالفات جديدة في المنطقة على رأسها التقارب الايراني الامريكي.

وألقى العاهل المغربي محمد السادس خطابا في هذه القمة وصفه المحللون بالتاريخي والخطاب‭‭ ‬‬"الأكثر جرأة" منذ تولي الحكم في 1999.

وقال المحلل السياسي المغربي عبدالرحيم منار اسليمي إن "دول مجلس التعاون الخليجي تشعر بتحالف جديد قادم من الولايات المتحدة الامريكية وايران يسلم فيه الامريكيون وظيفة ‘الشرطي الاقليمي‘ لايران بعد توالي تصريحات اوباما التي يبدو أنها باتت عقيدة للدولة العميقة في أمريكا وليست مرتبطة بفترة أوباما."

وأضاف اسليمي لرويترز "مقابل ذلك يشعر المغرب بضغط البريطانيين والامريكيين عبر قناة الأمين العام للأمم المتحدة لتغيير إطار نزاع الصحراء الذي يقدم فيه المغرب منذ سنة 2007 مقترح الحكم الذاتي."

وتابع أن مصالح المغرب والخليج "كمجموعة دول ظلت مستقرة تلتقي في نقطة إيجاد تكتل استراتيجي جديد يحد من المخاطر القادمة من بوابات التوتر في سوريا والعراق واليمن وليبيا والارهاب والانفصال ويقلص مخاطر مشاريع التقسيم والتفكيك الجارية في العالم العربي."

واندلعت أزمة غير مسبوقة بين المغرب والأمم المتحدة - رغم أن المغرب يقول إن مشكلته مع الأمين العام بان جي مون وليس المنظمة الدولية في حد ذاتها - حين استعمل الأمين العام عند زيارته لمخيمات تندوف على الأراضي الجزائرية التي تضم لاجئين صحروايين كلمة احتلال لوصف ضم المغرب الصحراء إليه في العام 1975 عقب انسحاب الاستعمار الاسباني منها.

ويعتبر المغرب الصحراء جزءا لا يتجزأ من أراضيه وله فيها حقوق تاريخية وأنه استرجعها من الاستعمار الاسباني في حين تطالب جبهة البوليساريو بانفصال الاقليم عن المغرب.   يتبع