1 أيار مايو 2016 / 12:17 / منذ عام واحد

تلفزيون-برنامج الأغذية العالمي يُقدم وجبات صحية للطلاب الفقراء بالأردن

الموضوع 7087

المدة ثلاث دقائق

إربد في الأردن

تصوير 28 أبريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يقدم برنامج الأغذية العالمي طعاما للعشرات من أطفال المدارس في الأردن في محاولة لمنع الجوع من أن يصبح عائقا يحول دون استكمال تعليمهم.

ويتعاون البرنامج مع جمعيات خيرية محلية وربات بيوت في إعداد وجبات غذائية طازجة وصحية للأطفال في ربوع المملكة الأردنية.

وقالت آمنة عصفور مسؤولة مشروع التغذية المدرسية في برنامج الأغذية العالمي ”مشروع التغذية المدرسية بيستهدف جيوب الفقر في جميع محافظات المملكة الإتناشر (12). مشروع التغذية المدرسية.. مشروع المطبخ الإنتاجي. استهدفنا اللي هي الجمعيات الخيرية اللي بيكون فيها مطبخ وبتكون داخلة ضمن نطاق جيوب الفقر ومشمولة فيها مدارس في المشروع التغذية المدرسية الوطني الأساسي.“

ويستهدف برنامج الأغذية العالمي والحكومة الأردنية الوصول إلى نحو 320 ألف طفل في المناطق الأكثر احتياجا والتي لا يتوفر فيها أمن غذائي في المملكة بنهاية 2016.

وبتداخل البرنامج مع المجتمعات المحلية فإنه يوفر للنساء فرص عمل وبالتالي دخلا ثابتا.

وقالت امرأة تعمل مع البرنامج تدعى نسرين أبو دلو إن عثورها على فرصة عمل جيدة جعلها امرأة أكثر سعادة.

وأضافت نسرين التي لديها ثلاثة أطفال ”والله هو دعمنا يعني مادياً. إنه أنا ما كنت أشتغل فبلشت (بدأت) أساعد العائلة. وتغيير نفسية كثير الواحد بيكون مبسوط وهو جاي على الشغل الصبح وبيغلف للأولاد الوجبات هاي كونها صحية. بيشرف عليها أطباء وخبراء صحيين. كثير ما نكون مبسوطين لأنه ممكن الوجبة توصل لواحد من أولادنا. قد إيش راح يكون هو مبسوط بهاي الوجبة.“

ولا يهدف برنامج الأغذية العالمي إلى جعل الأطفال أكثر صحة فقط لكنه يسعى أيضا إلى أن يستمروا في مدارسهم.

وقالت خولة أبو الهيجا مدير إدارة التعليم في وزارة التربية والتعليم إن توفير وجبات غذائية بانتظام للأطفال يزيد من تركيزهم على التعليم ويُحسن قدراتهم المعرفية.

وأضافت ”فكرة التغذية المدرسية جاءت لعدة أسباب منها اللي هي الشغلة المهمة في وزارة التربية والتعليم اللي هي منع تسرب الأطفال من المدارس بسبب حالات الفقر اللي موجودة لأن برنامج التغذية هذا بالتعاون مع منظمة الأغذية العالمية هو برنامج لدعم المدارس التي تكون في المناطق الأقل حظاً.“

ويشمل برنامج التغذية المدرسية في الأردن أطفال اللاجئين السوريين في المملكة أيضا ليجعلهم يشعرون أنهم موضع ترحيب في البلاد.

ويقدم برنامج الأغذية العالمي وجبات مدرسية لأكثر من 20 مليون طفل كل عام.

ويمثل اللاجئون السوريون نحو عشرة في المئة من سكان الأردن الأمر الذي يمثل ضغطا على الموارد في وقت تشهد فيه المملكة تحديا اقتصاديا هائلا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below