1 أيار مايو 2016 / 15:13 / منذ عام واحد

روسيا تتحدث عن مباحثات جارية لتوسيع الهدنة في سوريا لتشمل حلب

من ليديا كيلي وجون ديفيسون

موسكو/بيروت أول مايو أيار (رويترز) - قالت روسيا اليوم الأحد إن مباحثات تجرى حاليا لإدخال مدينة حلب ضمن هدنة مؤقتة أعلنها الجيش السوري في بعض مناطق غرب البلاد في بادرة على جهود مكثفة لوقف التصعيد في العنف الذي تشهده العاصمة التجارية السابقة.

وقالت الولايات المتحدة إن الأولوية لوقف حمام الدم في حلب التي أصبحت في قلب تصعيد العنف الذي يوشك على الإطاحة باتفاق وقف هدنة أوسع نطاقا وتسبب في انهيار مباحثات سلام في جنيف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 250 شخصا قتلوا في نحو عشرة أيام من القصف من جانب القوات الحكومية والمعارضة المسلحة على حد سواء في مدينة حلب في تطور من شأنه تقويض الآمال في إنهاء الحرب الدائرة منذ خمس سنوات. وأضاف المرصد أن المدينة كانت أهدأ اليوم ولكن معارضين قصفوا منطقة وكانت هناك غارات جوية نفذتها القوات الحكومية على أطراف تلك المنطقة.

وأبرمت موسكو وواشنطن اتفاق هدنة في 27 فبراير شباط الماضي وطبق في غرب سوريا لكنه لم يشمل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية. وتحاول القوى الدولية والأمم المتحدة إنقاذ تلك الهدنة.

وأعلن الجيش السوري مساء يوم الجمعة ”نظام تهدئة“ أو وقف للقتال على أن يطبق في دمشق وبعض من ضواحيها وأجزاء من اللاذقية لكنه لم يشمل حلب.

ونقلت وكالات إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول بارز بوزارة الدفاع قوله اليوم الأحد إن مباحثات تجرى ليشمل نظام التهدئة المؤقت في سوريا مدينة حلب.

ولم يصرح المسؤول من هي الأطراف التي تتفاوض بخصوص حلب.

وقال إن وقف القتال تم تمديده حول دمشق لمدة 24 ساعة أخرى. وفي محافظة اللاذقية لا يزال وقف القتال ساريا حتى يوم الاثنين دون حاجة لتمديده. وقال المسؤول الروسي إن الاتفاق يحظى بالاحترام حتى الآن في المنطقتين.

وأكد الجيش الروسي تمديد وقف القتال في محيط دمشق لكنه لم يذكر حلب.

ورفضت جماعات وفصائل من المعارضة المسلحة في ساعة متأخرة أمس السبت ”نظام التهدئة“ الجزئي في دمشق واللاذقية وقالت إن أي هدنة يجب أن تشمل جميع المناطق التي تتقاتل فيها الحكومة والمعارضة مثلما ينص اتفاق فبراير شباط.

وقالت الفصائل إنها لن تقبل تحت أي ظروف باتفاقات هدنة محلية وأضافت أنها سترد ككتلة واحدة على الهجمات في أي منطقة من البلاد.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي ينتظر أن يسافر إلى جنيف اليوم الأحد لمناقشة الأزمة السورية مع نظيريه الأردني والسعودي ومع مبعوث الأمم المتحدة لسوريا إن جهود إحياء اتفاق وقف الأعمال القتالية يجب أن تشمل حلب.

وقالت الخارجية الأمريكية إن واشنطن تريد من روسيا الضغط على حليفها الرئيس السوري بشار الأسد لوقف ”الهجمات الجوية بلا تمييز“ في حلب.

الوضع أكثر هدوءا في حلب

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن طرفي النزاع في سوريا أ‬مطرا المناطق السكنية بالقذائف على مدى عشرة أيام تقريبا مما أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصا بينهم 40 طفلا على الأقل.

وأشار المرصد إلى أنه لم يسجل أي غارات جوية أو قصف داخل المدينة منذ وقت مبكر من اليوم الأحد في حين شهدت المدينة إطلاق نار في الليلة الماضية.

وقصفت المجموعات المسلحة المعارضة للنظام المناطق الموالية له ليل أمس لكن ”لم يكن هناك شيء داخل المدينة“ خلال الصباح.

وقال أحد سكان المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة في حديث مع رويترز عبر الانترنت إنه لم يسمع أي قصف منذ الساعة التاسعة صباحا (0600 بتوقيت جرينتش).

وأشار المرصد إلى أن المقاتلات السورية والروسية ضربت الضواحي الشمالية لحلب.

وأصابت الغارات المناطق على طول طريق كاستيلو وهو الممر الوحيد للمعارضة إلى داخل وخارج المدينة ويوفر لها طريقا آمنا إلى المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة.

وقال أحد السكان في المنطقة المعارضة للنظام إن الغارات تضرب شمال المدينة. وأشار إلى أن المحال والمتاجر مقفلة لأن الناس ما زالت خائفة من القصف مضيفا أن انقطاع الكهرباء والماء يستمر أياما.

إعداد سامح البرديسي وداليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below