مقدمة 1-روسيا تتحدث عن مباحثات جارية لتوسيع الهدنة في سوريا لتشمل حلب

Sun May 1, 2016 8:46pm GMT
 

(لإضافة قصف حلب وعدد الإصابات بحسب وسائل الإعلام الحكومية واشتباك بين الدولة الإسلامية والقوات الحكومية قرب تدمر)

من ليديا كيلي وجون ديفيسون

موسكو/بيروت أول مايو أيار (رويترز) - قالت روسيا اليوم الأحد إن مباحثات تجرى حاليا لإدخال مدينة حلب ضمن هدنة مؤقتة أعلنها الجيش السوري في بعض مناطق غرب البلاد في بادرة على جهود مكثفة لوقف التصعيد في العنف الذي تشهده العاصمة التجارية السابقة.

وقالت الولايات المتحدة إن الأولوية لوقف حمام الدم في حلب التي أصبحت في قلب تصعيد العنف الذي يوشك على الإطاحة باتفاق وقف هدنة أوسع نطاقا وتسبب في انهيار مباحثات سلام في جنيف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من 250 شخصا قتلوا في نحو عشرة أيام من القصف من جانب القوات الحكومية والمعارضة المسلحة على حد سواء في مدينة حلب في تطور من شأنه تقويض الآمال في إنهاء الحرب الدائرة منذ خمس سنوات. وأضاف المرصد أن معارضين قصفوا منطقة واحدة على الأقل اليوم وكانت هناك غارات جوية نفذتها القوات الحكومية على أطراف تلك المنطقة. ولكن حدة القصف كانت أقل.

وأبرمت موسكو وواشنطن اتفاق هدنة في 27 فبراير شباط الماضي وطبق في غرب سوريا لكنه لم يشمل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية. وتحاول القوى الدولية والأمم المتحدة إنقاذ تلك الهدنة.

وأعلن الجيش السوري مساء يوم الجمعة "نظام تهدئة" أو وقف للقتال على أن يطبق في دمشق وبعض من ضواحيها وأجزاء من اللاذقية لكنه لم يشمل حلب.

ونقلت وكالات إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول بارز بوزارة الدفاع قوله اليوم الأحد إن مباحثات تجرى ليشمل نظام التهدئة المؤقت في سوريا مدينة حلب.

ولم يصرح المسؤول من هي الأطراف التي تتفاوض بخصوص حلب.   يتبع