2 أيار مايو 2016 / 15:57 / منذ عام واحد

مقابلة-وكالة الطاقة المتجددة تطالب الدول المهتمة بالفحم إعادة تقييم استراتيجيتها

من أوسامو تسوكيموري

كيتاكيوشو (اليابان) 2 مايو أيار (رويترز) - قال مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة اليوم الاثنين إن الدول التي تعتزم بناء محطات لتوليد كهرباء تعمل بالفحم تحتاج لإعادة تقييم استراتيجيتها الخاصة بالطاقة مشيرا إلى أن هذه المنشآت قد لا تكون استثمارا مجديا.

ويرى كثير من المحلليين في مجال الصناعة أن الغاز الطبيعي والطاقة المتجددة أكبر قطاعين إزدهارا في الطاقة ومع ذلك فإن معظم الدول الأسيوية ومنها اليابان لا تزال تتوسع في استخدام الفحم على حساب الغاز.

وقال خبراء ونشطاء في الدفاع عن البيئة إن قرار وزارة البيئة اليابانية بالتخلي عن معارضتها لبناء محطات توليد كهرباء تعمل بالفحم يلقى بظلال من الشك بشأن قدرة القطاع على الحد من نسب انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض.

وقال عدنان أمين المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة لرويترز على هامش اجتماع وزراء الطاقة في مجموعة السبع بمدينة كيتاكيوشو الواقعة في جنوب غرب اليابان "أعتقد أنه سيتحتم على هذه الدول أن تعيد تقييم استراتيجياتها في قطاع الطاقة على نحو جاد."

وأوضح المسؤول الدولي قائلا "توجد مخاطر حقيقية تشير إلى أن الاستثمارات في محطات توليد الكهرباء بالفحم أو الوقود الحفري ستصبح أصولا غير مفيدة خلال خمس إلى عشر سنوات وهو ما يعني أنها لن تكون استثمارا مجديا ونحن نرى المزيد والمزيد من الدول في أنحاء العالم عازمة على الابتعاد عن الفحم."

وأظهر مسح أجرته رويترز للإشعارات الموجهة للجهات التنظيمية أن تراجع أسعار الفحم دفع عددا من الشركات الأمريكية المنتجة للفحم ومنها بيبودي إنرجي كورب إلى الإفلاس في العام الماضي.

وقال أمين "الدول شديدة التركيز (على الفحم) مثل الصين بدأت في التخلص من (الاعتماد عليه) أيضا. ولذلك أعتقد أنه من منظور طويل الأجل ينبغي إجراء إعادة تقييم حقيقية لاستخدام الفحم الذي اعتقد أنه يشرف على الانتهاء."

وأضاف المسؤول الدولي أن برنامجا يابانيا لزيادة الاستثمارات في الطاقة المتجددة عقب كارثة مفاعل فوكوشيما النووي عام 2011 أمر محل ترحيب لكنه أوضح أن الوقت حان لرسم سياسة إصلاحية لتقليل التكلفة على المستهلكين.

واشترط البرنامج الياباني على مرافق الطاقة الإقليمية شراء الكهرباء من موردي طاقة متجددة بأسعار محددة سلفا ولمدة تصل إلى 20 عاما.

وضخ البرنامج مليارات الدولارات في استثمارات بقطاع الطاقة النظيفة بهدف المساعدة في تحول ثالث أكبر اقتصاد بالعالم عن اعتماده على الطاقة النووية.

وقد تكون ألمانيا نموذجا يحتذى به لليابان نظرا لتطبيقها برامج مشابهة منذ أكثر من 10 أعوام.

وأبلغ راينر باكي أمين وزارة الشون الاقتصادية والطاقة في ألمانيا رويترز على هامش الاجتماعات "في ألمانيا تحتاج (مصادر) الطاقة المتجددة للتحلي بالمنافسة وذلك هو سبب انتقالنا من البرنامج الحالي لنظام أكثر تنافسية وهو المزادات." (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below