رئيس وزراء تركيا يفقد سلطة التعيينات بالحزب في تحرك يعزز نفوذ إردوغان

Mon May 2, 2016 3:15pm GMT
 

أنقرة 2 مايو أيار (رويترز) - تولى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا سلطة تعيين مسؤولي الحزب بالأقاليم بدلا من رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو في خطوة تمثل تقليصا لسلطته على أنصار الحزب وتعزيزا لنفوذ الرئيس رجب طيب إردوغان.

وتعد الخطوة التي اتخذت يوم الجمعة خلال اجتماع للجنة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية أحد أقوى الدلائل حتى الآن على التوتر بين إردوغان -الذي يريد رئاسة ذات صلاحيات تنفيذية في تركيا- وبين داود أوغلو الذي سيتم تهميشه في حال تغيير النظام البرلماني للبلاد.

وقال مسؤول كبير بحزب العدالة والتنمية لرويترز اليوم الاثنين "هذا القرار سيضعف سلطة داود أوغلو على الحزب. لن تكون مهمة داود أوغلو سهلة بعد هذا (القرار)." وطلب المسؤول عدم نشر اسمه لما ينطوي عليه هذا الأمر من حساسية.

ويحكم حزب العدالة والتنمية ذا الجذور الإسلامية تركيا منذ 14 عاما وهو مؤسسة متجانسة أسسها إردوغان. ويتهم المنتقدون الرئيس بالتصرف بطريقة سلطوية على نحو متزايد. وينفي إردوغان هذا الاتهام.

وبموجب الدستور يتعين على إردوغان قطع علاقته بحزب العدالة والتنمية الحاكم عندما أصبح رئيسا في الانتخابات التي أجريت في أغسطس آب 2014 بعد أن ظل رئيسا للوزراء لأكثر من عشر سنوات وذلك لأن من المفترض على رئيس الدولة أن يسمو على السياسات الحزبية.

لكن إردوغان لا يزال يتمتع بولاء شديد في الحزب ويسعى للحفاظ على نفوذه لذا فإنه يترأس من حين لآخر اجتماعات مجلس الوزراء في قصره الرئاسي ويحرص على أن تكون اللجنة التنفيذية للحزب زاخرة بحلفائه.

نظام رئاسي

داود أوغلو هو الزعيم الرسمي للحزب لكنه يتوارى تحت نفوذ إردوغان. ويبذل داود أوغلو جهدا لترسيخ وضعه في حزب العدالة والتنمية لكن نزع صلاحياته لتعيين مسؤولي الأقاليم الذين يشكلون نواة الحزب سيضعف موقفه على نحو متزايد.   يتبع