نائب الرئيس النيجيري يقول 15 مليار دولار سرقت في صفقات عسكرية مشبوهة

Mon May 2, 2016 9:24pm GMT
 

أبوجا 2 مايو أيار (رويترز) - قال يمي أوسينباجو نائب الرئيس النيجيري إن نحو 15 مليار دولار أي ما يعادل نصف احتياطي النقد الأجنبي في البلاد تقريبا قد سرقت من الخزانة العامة أثناء وجود الحكومة السابقة من خلال صفقات شراء لأسلحة شابها الاحتيال.

وتمر نيجيريا وهي أكبر مصدر للنفط في أفريقيا بأسوأ أزماتها الاقتصادية منذ عقود بسبب انخفاض أسعار النفط عالميا ويقول وزراء إن هذه المشاكل تفاقمت بسبب تأثير الفساد في الإدارات السابقة.

ولدى توليه المنصب قال الرئيس محمد بخاري الذي فاز بالانتخابات العام الماضي بفضل تعهداته بالتصدي للفساد إن سرقة مبالغ "تذهب العقل" من أموال النفط تكاد تكون أفرغت خزانة الدولة.

ووجهت اتهامات بالفساد ضد قيادات سابقة بالجيش وشركات تتهم بالضلوع في صفقات أسلحة يزعم أن فسادا شابها أثناء حكم الرئيس السابق جودلاك جوناثان. ويدفع كل هؤلاء ببراءتهم من التهم.

وأضاف نائب الرئيس إن المبلغ الإجمالي المفقود بسبب الفساد ذي صلة بمعدات أمنية للجيش وقدر بنحو 15 مليار دولار أمريكي.

وقال وزير الإعلام في يناير كانون الثاني الماضي إن 55 شخصا شغلوا مناصب وزارية وحكموا ولايات واحتلوا مناصب عامة سرقوا 1.34 تريليون نيرة (6.8 مليار دولار) على مدى سبع سنوات.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)