أطباء بلا حدود تنتقد قوى عالمية بشأن هجمات على مستشفيات

Tue May 3, 2016 6:53pm GMT
 

من ميشيل نيكولز ولويس شاربونو

الأمم المتحدة 3 مايو أيار (رويترز) - انتقدت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية اليوم الثلاثاء أربعة من أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة الدائمي العضوية لارتباطهم بهجمات على مستشفيات في سوريا واليمن وأفغانستان في الوقت الذي طالب فيه المجلس بوقف مثل هذه الضربات.

ووافق أعضاء المجلس الخمسة عشر بالإجماع على قرار يذكر الدول بأنه يجب عليها بموجب القانون الدولي حماية الأطقم الطبية وعمال الإغاثة لكن نص القرار لا يفرض أي التزامات جديدة ولا يخص بالذكر أي صراع.

وناشدت جوان ليو رئيسة المنظمة أعضاء المجلس أن يكونوا مثلا يحتذى به خاصة الأعضاء الدائمين الذين يتمتعون بحق النقض وهم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين.

وقالت "أربعة من الأعضاء الخمسة الدائمي العضوية في هذا المجلس كانوا مرتبطين بدرجات متفاوتة بتحالفات مسؤولة عن هجمات على منشآت صحية في العام الماضي."

وأضافت "يشمل ذلك التحالف الذي يقوده حلف شمال الأطلسي في أفغانستان والتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن والتحالف المدعوم من روسيا وتقوده سوريا."

وقتل أكثر من 50 شخصا الأسبوع الماضي في هجوم على مستشفى بمدينة حلب بشمال سوريا قال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون إن كل الروايات تقول إنه من تنفيذ الحكومة السورية.

وفي اليمن أصابت ضربة للتحالف الذي تقوده السعودية مستشفى تابعا لمنظمة أطباء بلا حدود في أكتوبر تشرين الأول فيما حرم 200 ألف شخص من الرعاية الصحية. وتزود الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا السعودية بالأسلحة.

وفي أفغانسان نفذت الولايات المتحدة ضربة جوية في الثالث من اكتوبر تشرين الأول دمرت مستشفى يتبع المنظمة الخيرية. وقالت واشنطن في الأسبوع الماضي إنها اتخذت اجراءات تأدبيية ضد 16 عسكريا بشأن الضربة.   يتبع