مقدمة 2-مقتل العشرات في معركة شرسة بحلب

Wed May 4, 2016 6:40pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ميدانية)

بيروت 4 مايو أيار (رويترز) - قتل العشرات في معركة استمرت طوال يوم كامل بين المقاتلين السوريين المعارضين للنظام والجيش السوري غرب مدينة حلب وسط استمرار المعارك بشكل متقطع اليوم الأربعاء وإعلان الفصائل المسلحة عن انسحابها جراء القصف الجوي الكثيف.

وهدد هجوم داخل وحول حي جمعية الزهراء في غرب حلب الخطوط الدفاعية للجيش السوري حول المناطق التي يسيطر عليها في المدينة التي باتت مركز تصعيد قتالي في الآونة الأخيرة.

وفي جنيف قال مسؤول بارز في مجال العمل الإنساني في الأمم المتحدة إن الحكومة السورية ترفض مطالب الأمم المتحدة لإيصال المساعدات إلى مئات الآلاف من المدنيين المحاصرين جراء القتال كثير منهم موجود في حلب.

وأسقطت المعارك الدموية العنيفة في حلب أول هدنة واسعة في الحرب السورية منذ بدايتها والتي أبرمت برعاية أمريكية وروسية وصمدت منذ فبراير شباط.

وقال وزيرا الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو والألماني فرانك فالتر شتاينماير إن تحقيق مثل هذه الهدنة في حلب أمر أساسي لتجديد محادثات السلام.

وأوضح شتاينماير للصحفيين في برلين "أعتقد أن الجميع يعرف ويمكن ان يستنتج أنه لا يمكن العودة إلى المحادثات السياسية في جنيف من دون تطبيق هدنة داخل وحول حلب."

وقال المرصح السوري لحقوق الانسان إن العشرات قتلوا من الجانبين فيما وصفها بأنها أعنف معركة بالمنطقة خلال عام. وأضاف أن القوات الحكومية حصلت على تعزيزات من حلفائها في حزب الله اللبناني.

وقال أحد مقاتلي المعارضة إن المقاتلين تمكنوا من السيطرة على بعض الأراضي من قوات الحكومة في حين قال الجيش إنه جرى صد الهجوم.   يتبع