مقدمة 1-مصر تمدد حالة الطوارئ في أجزاء بشمال سيناء ومقتل مجند في تفجير

Wed May 4, 2016 10:10am GMT
 

(لإضافة مد حالة الطوارئ في أجزاء بشمال سيناء)

القاهرة 4 مايو أيار (رويترز) - أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرارا بفرض حالة الطوارئ لثلاثة شهور أخرى في أجزاء من محافظة شمال سيناء التي ينشط بها متشددون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية بينما قالت مصادر أمنية إن مجندا قتل في تفجير استهدف مركبة مدرعة.

وكانت حالة الطوارئ فرضت بالمحافظة المتاخمة لقطاع غزة الفلسطيني في أكتوبر تشرين الأول 2014 في محاولة لاحتواء هجمات الإسلاميين المتشددين الذين يسعون للإطاحة بالحكومة.

ووفقا لقرار السيسي الذي صدر بتاريخ 28 أبريل نيسان ونشر بالجريدة الرسمية اليوم الأربعاء فإن حالة الطوارئ مددت "لمدة ثلاثة أشهر اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الجمعة الموافق 29 أبريل 2016.".

كما تضمن القرار استمرار حظر التجول في عدد من مناطق المحافظة من الساعة السابعة مساء وحتى السادسة صباحا فيما عدا العريش كبرى مدن المحافظة وجزء من الطريق الدولي حتى مدخل العريش الغربي حيث يسري الحظر من الساعة الواحدة صباحا حتى الخامسة صباحا.

وقالت مصادر أمنية إن مجندا قتل اليوم الأربعاء عندما انفجرت عبوة ناسفة في مركبة مدرعة على طريق بشمال سيناء. وأضافت أن المركبة كانت ضمن قوة أمنية ترافق صهريج مياه في طريقه لمقرات أمنية جنوبي الشيخ زويد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور لكن عادة ما تعلن جماعة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة لاسيما في شمال سيناء.

وكانت الجماعة تعرف في السابق باسم أنصار بيت المقدس لكنها غيرت اسمها في نوفمبر تشرين الثاني عام 2014 عندما بايعت تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

وقتل المئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات نفذها متشددون منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

ويقول الجيش إنه قتل مئات المتشددين في حملات أمنية يشنها بمشاركة الشرطة في شمال سيناء.

وتحول قيود أمنية مشددة مفروضة في كثير من مناطق شمال سيناء دون التغطية الصحفية المباشرة للأحداث في المنطقة. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)