مسؤول: العقوبات الأمريكية ليست ما يحول دون الاستثمار في إيران

Wed May 4, 2016 4:23pm GMT
 

من جون ميلر

زوريخ 4 مايو أيار (رويترز) - أبلغ مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الاربعاء الشركات أن عليها ألا تلقي باللوم على العقوبات الأمريكية في التوقف عن الاستثمار في إيران قائلا إنه توجد مخاطر كثيرة أخرى تثني المستثمرين المحتملين.

ورفعت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات في يناير كانون الثاني في إطار اتفاق مع طهران لكبح برنامجها النووي لكن العقوبات الأمريكية غير المرتبطة بالقضية النووية مازالت قائمة حيث تحظر المعاملات الدولارية مع إيران وتزيد من صعوبة حصول الشركات على التمويل للعمل هناك.

وقال جاريت بلانك نائب كبير منسقي وزارة الخارجية للاتفاق النووي الذي أبرم العام الماضي إن على الشركات أن تبلغ الشركاء الإيرانيين أن ما يحول دون عقد الصفقات ليس فقط تلك العقوبات المتبقية.

وأبلغ بلانك 400 شخص في منتدى للمشاريع الأوروبية مع إيران في زوريخ "حدث لمرات عديدة في المئة يوم الماضية أن وجدنا شركات عالمية تقول للإيرانيين: ‘العقوبات الأمريكية هي ما يمنعنا من العمل‘.

"لكن عندما ننظر بشكل متعمق ونسعى للإجابة على أسئلة عن بواعث القلق لديكم بالضبط يتضح أن قراراتكم الاستثمارية وعلى نحو غير مفاجئ تأخذ في الحسبان مخاوف تتجاوز العقوبات بكثير."

ووقعت إيران إتفاقات بمليارات الدولارات مع الشركات الأوروبية منذ رفع العقوبات النووية منها طلبية طائرات قيمتها 27 مليار دولار مع إيرباص. لكن الصفقات التي تتطلب الاستثمار داخل إيران تمضي ببطء.

ويلقي الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي باللوم في التأخيرات على الولايات المتحدة وحدها.

وقال خامنئي في مارس آذار "الخزانة الأمريكية... تتصرف بطريقة تجعل الشركات والمؤسسات والبنوك الكبيرة لا تجروء على المجيء والعمل مع إيران."   يتبع