إكسون موبيل تخطط لمشروع في مجال خلايا الوقود

Thu May 5, 2016 12:46pm GMT
 

هيوستن 5 مايو أيار (رويترز) - قالت إكسون موبيل التي تواجه اتهامات بأنها ضللت المستثمرين والرأي العام لسنوات بخصوص مخاطر تغير المناخ اليوم الخميس إنها ستتوسع في مشروع بحثي مع فيول-سل إنرجي يهدف إلى خفض تكلفة تجميع الكربون المنبعث من محطات الكهرباء.

تأمل الشركتان في استخدام خلايا الوقود بدلا من مرشحات العادم المستخدمة حاليا كحل معياري لتجميع انبعاثات المحطات العاملة بالغاز الطبيعي واستخدامها في الوقت نفسه لتوليد الكهرباء. وتستهلك المرشحات الكهرباء لتصفية الكربون.

وأعلنت إكسون عدة مشاريع للطاقة البديلة في السنوات الأخيرة. وتقول الشركة إن المشاريع لا ترتبط بالاستياء العام في الفترة الأخيرة فيما يتعلق بإشعاراتها عن تغير المناخ لكنها في إطار أبحاث بخصوص تجميع الكربون وأنواع الوقود البديلة.

وأحجمت إكسون مبويل أكبر منتج للغاز الطبيعي في الولايات المتحدة وفيول-سل إنرجي عن تقديم التفاصيل المالية للمشروع.

وتولد خلايا الوقود الكهرباء من الغاز أو الهيدروجين أو أنواع الوقود الأخرى.

ويقول مستثمرون في إكسون وممثلو إدعاء في أنحاء الولايات المتدة إن شركة النفط العملاقة حجبت لعشرات السنين دراسات داخلية عن انبعاثات الكربون وارتفاع درجة حرارة الأرض.

ونفت إكسون الإدعاءات مرارا. وقال فيجاي سواروب نائب رئيس إكسون للأبحاث والتطوير إن المشروع المشترك مع فيول-سل إنرجي ليس رد فعل لضغوط الرأي العام.

وقال "هذا أحد مكونات محفظة الأبحاث القائمة منذ عدة سنوات."

وذكرت شركة فيول-سل إنرجي التي تقل قيمتها السوقية عن واحد بالمئة من إكسون أنها ستسهم بخمسة عشر إلى 20 عالما في المشروع الذي سيجري بمقر الشركة في دانبري بولاية كونيتيكت.

وقالت إكسون إنها إسهامها من العلماء سيكون بقدر الحاجة. وامتنع المسؤولون التنفيذيون عن تقديم رقم محدد.

وستتقاسم الشركتان براءات الاختراع لأي تقنية مكتشفة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)