5 أيار مايو 2016 / 13:42 / منذ عام واحد

مقابلة-تركمانستان تتطلع لبحر قزوين وإيران لبناء خط أنابيب غاز للاتحاد الأوروبي

من مرات جورت

عشق أباد 5 مايو أيار (رويترز) - قال ممثل للاتحاد الأوروبي إن الاتحاد يناقش مع تركمانستان ضخ الغاز التركماني إلى أوروبا عبر بحر قزوين أو إيران.

ومدت تركمانستان الموجودة في وسط آسيا خط أنابيب بتكلفة 2.5 مليار دولار في العام الماضي للربط بين حقول الغاز الرئيسية في الشرق ومينائها المطل على بحر قزوين.

وقال دنيس دانيليدس القائم بأعمال الاتحاد الأوروبي في تركمانستان إنها تريد الآن اتخاذ الخطوة التالية في خططها طويلة المدى لتصدير الغاز وفي نفس الوقت تجنب روسيا منافستها في تصدير الغاز.

وقال خلال مقابلة ”يمكننا القول إننا انتقلنا من القرارات السياسية إلى خطط التشغيل.“

وقال إن الاتحاد الأوروبي يناقش مشروع خط الأنابيب مع شركات الطاقة العاملة في منطقة بحر قزوين لكنه لم يذكر أي منها بالأسم.

وأضاف ”يدرس الاتحاد الأوروبي جميع الخيارات لشحن الغاز التركماني إلى أوروبا بما في ذلك مروره عبر إيران.“

ولم يتفق الجانبان بعد على أحجام شحنات الغاز التي ستتحدد وفقا للطاقة الاستيعابية للأنابيب.

وقال دانيليدس ”يرى الجانب التركماني أن أحجام (الغاز) يجب أن تكون كبيرة منذ البداية وأن يستمر ذلك لفترة طويلة. تتحدث عشق أباد عن نحو 30 مليار متر مكعب (سنويا) لمدة 30 عاما.“

وأظهرت بيانات منظمة يوروجاس التي تمثل شركات الغاز الأوروبية إن دول الاتحاد الأوروبي استهلكت نحو 426 مليار متر مكعب من الغاز في العام الماضي. وقال دانيليدس إن الاتحاد الأوروبي يفضل الأسلوب التدريجي.

وأضاف ”كل شيء يجب أن يتم خطوة بخطوة لأن ظروف السوق لن تمكننا من استيعاب مثل هذه الأحجام دفعة واحدة.“

واستطرد ”في ظل الوضع الراهن وأسعار الطاقة الحالية نحتاج للتفكير بجدية شديدة بشأن كيفية تحقيق النفع من هذا المشروع.“

من المقرر أن يقوم الرئيس التركماني قربان قولي بيردي محمدوف بزيارة إيران يوم السابع من مايو أيار لمناقشة التعاون في مجال الطاقة.

وأجرت عشق أباد وطهران -التي بدأت الانفتاح بالفعل بعد رفع العقوبات الغربية المفروضة عليها- محادثات بشأن خط غاز محتمل.

وتصدر تركمانستان نحو 40 مليار متر مكعب من الغاز سنويا إلى الصين وإيران. وأوقفت روسيا التي كانت المشتري الرئيسي للغاز التركماني استيراد الغاز من الجمهورية السوفيتية السابقة في يناير كانون الثاني.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحريرن نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below