الأحزاب القديمة تواجه تحديا جديدا في الانتخابات البلدية في بيروت

Thu May 5, 2016 4:15pm GMT
 

من ليزا برينجتون

بيروت 5 مايو أيار (رويترز) - تأمل حركة لبنانية جديدة في الفوز في الانتخابات البلدية التي ستجرى في بيروت مطلع الأسبوع القادم مستفيدة من حالة الاستياء من الحكم الفاشل في محاولة غير مسبوقة لإضعاف قبضة الأحزاب الطائفية.

وتأمل لائحة "بيروت مدينتي" في جذب الناخبين الغاضبين من تدهور عاصمة كانت تعرف بباريس الشرق ولكن الآن تهيمن عليها رائحة النفايات إلى جانب مشاكل أخرى.

وتواجه اللائحة التي تضم مجموعة من الأكاديميين والفنانين من بينهم مخرجة سينمائية شهيرة ومغن شهير ورئيس تعاونية الصيادين مهمة شاقة ضد تحالف يضم جماعات سنية وشيعية ومسيحية.

ومع ذلك فان هذه اللائحة أثارت بعض الحماس بين اللبنانيين الذين يتوقون إلى هزة في نظام الحكم الذي تفاقمت أزمته منذ بداية الصراع السوري في عام 2011.

ويعتقد بعض المحللين ان هذه اللائحة يمكن ان تفوز بمقعد او مقعدين في المجلس البلدي حتى وان كان الفوز الكامل يعد مستبعدا.

وقالت المخرجة السينمائية نادين لبكي المرشحة عن لائحة بيروت مدينتي خلال حملة انتخابية "انا خائفة ان افتح نافذة بيتي لانني خائفة على ابنتي التي هي في عمر ثلاثة شهور من نسمة الهواء. خائفة من المشي وحدي على الطريق في الليل لانه لا يوجد إنارة."

وأضافت لبكي في تظاهرة على كورنيش الواجهة البحرية لبيروت وهي واحدة من الاماكن العامة النادرة في المدينة التي تنعدم فيها الحدائق وهذه احدى القضايا التي وضعت على جدول اعمال الحملة "اذا انت مثلي غضبان اسمع مني. انس الحزب. انس الطائفة. انت اليوم ابن بيروت"

وستجرى الانتخابات البلدية اللبنانية في جميع انحاء البلاد على مدى ثلاثة اسابيع. وتبدا الانتخابات يوم الاحد في المجلس البلدي لبيروت المؤلف من 24 مقعدا بالاضافة الى الانتخابات في منطقة البقاع في شرق البلاد.   يتبع